العاصفة الفرنسية “Rafale” سيطرة تفوق التوقعات

 مقدمة

الرافال هي مقاتله فرنسية متعددة المهام بمحركين و اجنه كنراد دلتا تم تصميمها و بنائها بواسطة شركة ديسوليت للطيران و مزوده بعدد كبير و متنوع من الاسلحة فهي مصممه من اجل تنفيذ مهام الاعتراض و القصف و الاستطلاع و حتي القيام بضربات نوويه!!

في عام 1970 كانت القوات الجوية و البحرية الفرنسية تبحث و تركز علي تخفيض حجم الاسطول الجوي المتواجد لديهما و ذلك لترشيد التكاليف و من اجل خفض تكاليف التطوير و الاسراع في انجاز المشروع تعاونت مع 4 دول اوربيه اخري “بريطانيا و ألمانيا و إيطاليا و أسبانيا” لتطوير مقاتلة معددة المهام و بالفعل تم قطع شوط كبير في هذا التعاون و لكن نظرا لاختلاف احتياجات كل دولة فقط استقلت بمشروع خاص بها.

فقامت شركة ببناء النموذج الاولي يوليو 1986 الذي خضع للتجارب علي مدار 8 سنوات مما سمح بدفعه كبيرة للمشروع و قد اختلفت الرافال عن باقي قرنائها من المقاتلات الاوربيه و ذلك نظرا لقيام فرنسا منفرده بتطوير جزء كبير من المشروع بمفردها بواسطة كبري الشركات الفرنسية العاملة في مجال التسليح مثل و و سافران.

و نتيجه لهذا المشروع الكبير فقد تم تطوير عدد كبير من التقنيات الخاصه مثل التوجية المباشر بالصوت و الرادار RBE2 AA الايجابي و منظومة البحث و التتبع  بالاشاعه تحت الحمراء خصيصا لهذه المقاتلة.

و طبقا للجدول الاساسي فقد خطط ان تدخل المقاتلة الخدمة في 1996 و لكن في الواقع فقد تاخر دخولها الخدمة نتيجة للحرب الباردة التي غيرت في المخصصات الماليه للمشروع.

و حاليا تتواجد الرافال بالخدمة في 3 نسخ وهي:-

النسخة C : ذات مقعد واحد للقواعد الارضيه

النسخة B : ذات مقعدين للقواعد الارضيه

النسخه M : ذات مقعد واحد لحاملات الطائرات

بداء الانتاج الفعلي للمقاتلة في 2001 لكل من القوات الجويه و البحرية الفرنسية و بينما تم تسويق المقاتله للتصدير علي عدد من الدول الا انه اختيرت بواسطة القوات الجويه المصريه التي وقعت بالفعل عقد الصفقة يوم الاثنين 17 فبراير2015  وما تزال القوات الجوية الهندية تجري مفاوضات.

و قد استخدمت المقاتلة في عدد من المعارك منها الحرب في افغانستان و ليبيا و مالي و العراق و خضعت لعدد من التطويرات علي مدي السنوات السابقة.

و كما سيتضح خلال سرد تفاصيل البرنامج ان الرافال ليست مقاتله عتيقه انتجت منذ عشرات السنين بل هي برنامج دائم التطور بداء في سبعينيات القرن الماضي و مازال يخضع للتطوير بصورة مستمرة و جوهريه حتي وقت كتابه هذه السطور.

و فيما يلي تفاصيل المشروع و مواصفات المقاتله

التطوير

Rafale_logo
شعار المشروع الفرنسي

يعود تاريخ البدء في مشروع الرافال الي منتصف 1970 حيث طالبت البحريه الفرنسية و كذلك القوات الجوية الفرنسية بجيل جديد من المقاتلات لاستبدال المقاتلات التي دخلت او علي وشك الدخول في الخدمة و ذلك بسبب تشابه متطلباتهما من حيث الرغبة في خفض التكاليف و المهمام و العمليات التي تسند اليهما.

و في عام 1975 بدات وزارة الطيران الفرنسي بدراسات تستهدف تصميم مقاتلة جديده لتلبية المتطلبات القادمة و كانت الميراج 2000 هي الافضل للمهمام الصغيره.

و مع قدوم عام 1979 انضمت داسوليت الي التحالف الذي سمي لاحقا بمشروع المقاتلة الاوربيه فقامت الشركة الفرنسية التصاميمات الخاصة بالديناميكا الهوائية لمقاتله ثنائية المحركات بمقعد منفرد و قد تفرق الشركاء لاحقا في عام 1983 نتيجة اختلاف المتطلبات الخاصة بكل دولة.

 و نشاء تحالف جديد في 1983 تحت مسمي مقاتلة المستقبل الاوربيه و ضم التحالف فرنسا و انجلترا و المانيا الغربيه و اسبانيا و لم يستمر هذا التحالف طويلا نظرا لعدد من الاختلافات بين فرنسا و بقيت الدول.

و بحلول عام 1984 اصدرت فرنسا متطلباتها الخاصة بما يضمن القيام بعمليات نوعيه و دور قيادي و اصرت علي ان يكون تصميم المقاتله اخف من التصميمات التي فضلتها الدول الاخري و قد خرجت اسبانيا ايضا و تبقت انجلترا و المانيا الغربيه و ايطاليا و اطلقوا مشروعا جديدا لمقاتله خاصه بهم و في 2 اغسطس 1984 اتفق الثلاثه علي الاستمرار في مشروع التايفون و اكدوا علي رغبه فرنسا و اسبانيا بعدم الاستمرار في مشروعهم و لكن هذا لم يستمر طويلا فقد عادت اسبانيا الي التحالف في سبتمبر 1985 و استمرت فرنسا في مشروعها المستقل.

 التصميم و بناء النموذج الاولي

 شرعت الحكومه الفرنسية في مشروعها الخاص حيث طلبت وزارة الدفاع مقاتله سيادة جويه و قصف ارضي تستطيع العمل طوال اليوم و في مختلف الظروف الجويه. و علي عكس مشروع التايفون الذي تطلب توزيع للتكلفه و تعاون دولي كانت فرنسا هي المطور الوحيد للرافال من حيث الهيكل و الالكترونيات و نظام الدفع و التسليح حيث انها مصممة لتحل محل العديد من المقاتلات في الجيش الفرنسي.

و تقوم الرافال بالقيام بعدد من المهام التي قامت بها من قبل مقاتلات متخصصة مثل الجاجور و اف8بي و ميراج اف1سي / سي ار / سي تي و ميراج 2000 / -5 / ان و اتندرت و سوبر اتندرت.

فخلال الفتره من اكتوبر الي ديسمبر 1978 و نتيجة اشتراك فرنسا بالمشروح الاوربي تسلمت داسوليت عقد بتطوير المشروع ACT92 (المقاتله التكتيكيه). و في العام التالي شرع المكتب الوطني لدراسات و ابحاث الطيران في دراسة الهياكل المتوقعه للمقاتلة الجديده باسم كودي ” المفترس” (Rapace).

و بنهاية مارس 1980 اصبح العدد المتوقع 4 اشكال اثنان منهم باجنحة دلتا و كنراد و ذيل راسي منفرد. و في اكتوبر 1982 قررت وزارة الدفاع الفرنسية بان تقوم شركة ديسوليت ببناء نموذج تحت اسم “طائرة القتال التجريبية”( (Avion de Combat eXpérimental (ACX)

و رغبت فرنسا في التعاون مع انجلترا و المانيا الغربية و لكنها كانت مهيئة للعمل منفرده و في عام 1984 قررت الحكومة الفرنسية الاستمرار في النسخه القتالية من مشروع ACX و ذلك بسبب تضارب المعايير و الرغبات للدول المشاركة.

800px-Dassault_Rafale_A_(MAE)
النموذج التجريبي أ – Rafale A

و تميز  النموذج الاول رافال أ “Rafale A” بجناح كبير علي شكل دلتا بجنيحات كنراد اماميه متحركة و شبكة ربط سلكية (FBW) للتحكم في الطائرة اثناء الطيران و قد اكتمل بناء هذا النموذج في مارس 1984 قبل توقيع التعاقد مع الادارة العامة للتسليح “Direction générale de l’armement” وخرج النموذج الاولي للنور في ديسمبر 1985 في مدينه سانت كلود و اقلع لاول مره في 4 يوليو 1986 من قاعدة ايسترز لو توبي الجوية في جنوب فرنسا.

و استمرت هذه الطلعه لمده ساعه بقيادة الطيار Guy Mitaux-Maurouard قام خلالها بالطيران علي ارتفاع 11 كم و بسرعه 1.3 ماك و توقف النموذج البالغ 9.5 طن عن الحركة خلال 300 متر علي ارض المدرج.

و خلال برنامج التجارب قام النموذج بعدد من الطلعات النهاريه و الليليه و الهبوط علي متن حاملتي الطائرات كليمانزيو و فوك (Clemenceau & Foch) وذلك للتحقق من قدرة الطيار علي الرؤيه خلال المهمة علي حاملة الطائرات.

و وصلت سرعه النموذج 2 ماك (2450 كم/ساعة – 1322.9 ميل/ساعة) و ارتفاع يصل الي 13 كم حيث زود النموذج بمحركين جينيرال اليكتريك طراز F-404-GE-400 مثل الذي يعمل علي المقاتلات الامريكية من طراز F/A-18 هورنت بدلا من سنيكما M88 لتقليل المخاطر التي تصاحب الرحلات التجريبية الاولي و ظل الامر هاكذا حتي استخدم المحرك الجديد في مايو 1990 حيث حقق سرعة بلغت 1.4 ماك بخاصية الملاحه الفائقه (سوبر كروز) بدون مسرع الحرق (افتر بيرنر) و استمر النموذج الاول في الطيران بواسطه 4 طيارين نفذو 865 طلعه حتي 1994.

و خلال التجارب الاوليه للنموذج A دخلت فرنسا في مفاوضات غير ناجحه مع بلجيكا و الدنمارك و هولندا لتحويل مشروع الرافال الي مقاتله دوليه و قد كانت بلجيكا مهتمة بالنسخه B.

و في يونيو 1987 صرح رئيس الوزراء الفرنسي في ذلك الوقت جاك شيراك بان بلادة ستقوم بانفاق 30 مليار دولار علي مشروعها و تلي ذلك في 21 ابريل 1988 اسناد عملية تصنيع 4 مقاتلات الي شركة ديسوليت كنموذج لانتاج 330 مقاتلة تم التخطيط لانتاجها حتي عام 1996.

و نتيجة لسقوط الاتحاد السوفيتي و انتهاء الحرب الباردة و رغبه في تقليص الانفاق فقد قررت فرنسا تخفيض موازنتها العسكريه الخاصة ببرنامج الرافال بحوالي 340 مليون دولار في عام 1994 بما خفض من الطلب علي المقاتله. و نتيجة لتاخر داسوليت و باقي الشركات في تنفيذ التعاقد و ارتفاع التكاليف فقد اعتمدت القوات الجويه الفرنسية علي طرازات اخري من المقاتلات مثل الميراج اف سي 1 و اف5 و تطوير عدد من المقاتلات لتلبي احتياجات القوات الجويه.

التجارب

 من اجل الوصول الي المتطلبات الخاصة بالقوات الجويه الفرنسية طالبت الاخيره بنسختين من المقاتلات احاديه و ثنائة المقاعد و تمت تجربه النسخه C احادية المقعد في 19 مايو 1991 و تضمنت المحرك المخصص للرافال M88-2 و من اجل ضغط النفقات لم يتم انتاج النموذج الثاني.

Rafale_B_11i
النموذج B اثناء التزود بالوقود جوا

اختلف النموذج الجديد C عن الطراز السابق A كثيرا فقد انخفض المقطع الراداري نتيجة تعديل مقدمة المقاتله و استخدام مواد مركبه تعمل علي امتصاص اشاعة الرادار بالاضافة الي طبقة من الذهب استخدمت في تغليف الطائرة و قد ساهم ذلك ايضا في تخفيض الوزن و خفض اعباء الصيانه.

و علي خلاف النموذج C جاء النموذج ثنائي المقاعد في 30 ابريل 1993 بوزن اضافي يبلغ 350 كيلو جرام و قدرة اقل ب 400 ليتر في حمل الوقود و قد استطاع هذا النموذج حمل 4000 لتر من الوقود الاضافي بالاضافة الي 4 صاروخ جو جو و 2 صاروخ جوال.

1024px-Rafale_Theodore_Roosevelt
النموذج M اثناء الهبوط علي متن حاملة الطائرات

و بالطبع كانت البحريه الفرنسية علي موعد مع اصدار خاص من الرافال بما يتوافق مع العمل علي متن حاملات الطائرات و المهام التي توكل الي البحريه الفرنسية و كذلك لتحل محل المقاتلات التي تخدم في البحريه و قد توافرت هذه القدرات في النموذج M.

و حلق النموذج الاولي من هذا الطراز في 12 ديسمبر 1991 و تبعه الثاني في 8 نوفمبر 1993 و قد تمت التجربه في البدايه بواسطه مقلاع ارضي في مدينه نيوجيرسي الامريكيه مشابه للمستخدم علي حاملات الطائرات.

 و قد زود هذا الطراز بخطاف للهبوط علي حاملات الطائرات و اخر لتركيب المقلاع المستخدم في عمليات الانطلاق القصير المدي و زاد النوذج M  عن النماذج الجويه بحوالي  500 كجم و قدرات اقل علي حمل الاسلحه و ذلك بسبب تعديلات في الاجنحه لتتوافق مع متطلبات الفرامل الهوائية و يتقاسم هذا النموذج حوالي 95% من صفات النموذج C و B.

الانتاج و التطوير

بالرغم من ان الغرض من انتاج النموذج ثنائي المقاعد B هو التدريب الا ان حرب الخليج الثانيه عام 1991 اثبتت اهميه الفرد الثاني في كابيه القيادة في مهام القصف و الاستطلاع الجوي. و لذلك فقد غيرت القوات الجويه من تركيبه اسطولها ليصبح 60% منه ثنائي المقعد. و قد تم انتاج 95 من النموذج A و 139 من النموذج B و 86 من النموذج M.

و قد بداء الانتاج الكمي في نهايه 1992 و توقف لاحقا في 1995 نتيجه مشاكل سياسية و ماليه و عاد الانتاج مره اخري في 1997 بعد توقيع القوات الجويه و شركة ديسوليت علي عقد ب 48 مقاتله يتم تسليمهم ما بين 2002 و 2007 و تبع ذلك عقد باحدث نماذج الرافال F3 بواقع 59 مقاتله في ديسمبر 2004 و في 2009 وقع عقد جديد ب 60 مقاتله ليصبح اجمالي العدد للقوات الجويه و البحريه 180 مقاتله.

 و خلال مرحلة التصميم قامت شركة داسو للنظم باستخدام تطبيقات الكمبيوتر ثلاثية الابعاد و ذلك للوصول الي تصميم متكامل و اصدار نماذج رقمية للمقاتلة و مكوناتها و بالفعل نجحت الشركة في ذلك فاصبحت الرافال اول طائرة تصمم بالكامل بهذا الاسلوب.

يتم انتاج المقاتله داخل فرنسا و جزء صغير غير مؤثر يتم في الولايات المتحده حيث يتم الانتاج في عدد من المصانع متواجده بمختلف انحاء فرنسا و يتم التجميع النهائي في قاعد بورديكس – ميرجينس “Bordeaux–Mérignac Airport” فعلي سبيل المثال يتم انتاج انظمة التحكم في الطيران بهاتو سافوي “Haute-Savoie” و الاجنحة و الالكترونيات في جروندي “Gironde” و المحرك في ايسون “Essonne” .

و تبلغ نسبة مساهمة شركة ديسوليت في الانتاج حوالي 50% فيما ينقسم النصف المتبقي بين شركتين اساسيتين وهما تاليس و سافران المعتمدات علي شبكه قوامها 500 شركة فرعيه و يعمل في هذا المشروع حوالي 7,000 عامل طبقا لاحصائيات عام 2012 و يتم انتاج المقاتله في 24 شهر و يبلغ حجم الانتاج السنوي 11 مقاتله.

طبقا لاحتياجات القوات البحريه كان تسليم الرافال اليها غايه في الاهميه وذلك لاستبدال الطائرات المتقادمة لديها لذلك حصلت علي اول مقاتله بحريه في 7 يوليو 1999 و كان اول انتشار بحري علي متن حاملة الطائرات النوويه شارل ديجول في مارس 2002 و تم ذلك في خليج عمان ضمن مشروع تدريبي و تلقت القوات الجويه الثلاث طائرات الاولي من الطراز Bs المعدل طبقا للمعيار F2 في ديسمبر 2004.

و بلغت التكلفه الاجماليه للمشروع حوالي 45.9 مليار دولار في بدايه 2013 (حوالي 160 مليون يورو للمقاتله) و تضمن هذا المبلغ تكاليف تطوير المعدات الي المستوي F3 و نفقا التطوير علي مدار 40 عام متضمنا التضخم.

و قررت فرنسا في عام 2008 ان تقوم الرافال باطلاق الاقمار الصناعية الفائقة الصغر و في 2011 تم تطوير البرمجيات الخاصة بالراديو و الربط بالاقمار الصناعية و اضافة منظومة تهديف جديده تعمل بالليزر و اضافه قنابل صغيره و تطوير قدرات معالجة المعلومات داخل المقاتلة.

و لم يتوقف التطوير عند هذا الحد بل تم في عام 2012 تطوير قدرات التواصل بين المقاتلات في المعركة فاصبحت المعلومات التي ترصدها كل مقاتله متاحه لباقي عناصر التشكيل.

و مع مطلع عام 2014 صرح وزير الدفاع الفرنسي بانه تم تخصيص مليار يورو وذلك من اجل تطوير المقاتلات الي المستوي F3R و هذا التطوير يشمل ادخال صواريخ الاصابه خلف مستوي الرؤيه طراز ميتور الي جانب تطوير البرمجيات و حزم التسليح و من المتوقع الانتهاء من هذا التطوير في عام 2018 و من المتوقع ان تستمر الرافال في الخدمة حتي عام 2040.

التصميم

 نظره عامة

523px-Materials_of_the_Dassault_Rafale_en.svg
مكونات هيكل الرافال

 تم تطوير الرافال علي كونها مقاتله حديثة تتمتع بمستوي عالي من الرشاقه و قد اختارت شركة ديسوليت التصميم علي شكل دلتا مع الكنراد لتعظم القدرة علي المناورة بحيث تتحمل قدرة الجاذبيه من 3.6 جي و حتي 9 جي (10.5 في النسخ احاديه المقعد و 11 جي في حاله الطوارئ). كما تستخدم نظام تحكم سلكي بما يساعد علي احداث اكبر قدر من الاتزان و القدرة علي المناورة. و تستطيع اجنحة الكنراد علي الحد من سرعه الطائرة عند الهبوط بما يساعدها في العمل علي متن حاملات الطائرات.

لا تعتبر الرافال طائرة شبحية بالكامل نظرا لارتفاع تكلفه انتاج طائرة بمواصفات شبحية كاملة و لكن تعتبر الرافال ذات مقطع راداري منخفض للغايه الي جانب انخفاض البصمه الحرارية للمقاتلة و للوصول الي ذلك تطلب الامر تقليل حجم المقاتلة و تعديل موقع فتحات تهويه المحرك و استخدام خامات حديثه.

كابينه القيادة

RAFALE Cockpit
قمرة القيادة من الداخل

تم تصميم القمرة الزجاجية للرافال علي اسس علي مبادء تفاعل المعلومات – وحدة كمبيوتر مركزيه تعمل علي الانتقاء و تحديد الاولويات و التهديدات لعرضها علي القائد لقيادة و تحكم سهل بالمقاتله . حيث تم ترتيب نقاط التحكم الرئيسية في عصا القيادة بحيث تتوافق مع اليد اليمني و كذلك يمكنها التوافق مع الطيار الاعصر و تم تركيب المقعد بزاويه 29 درجه لمساعدة القائد علي الرؤيه بكفائة عاليه و مقاومه قوة الجاذبيه التي تنشاء اثناء المناورات كما تم ربط البدله الذكية التي يرتديها الطيار بالمقصورة بحيث تتحكم الطائرة في قدرات البدلة لتجنب المخاطر الناتجه عن المناورات الحادة و السرعات المرتفعة.

و كتطوير متميز يعطي المزيد من التكامل بين المقاتلة و قائدها تم تزويد الرافال بمنظومة ادارة صوتيه  من انتاج شركة كروزيت حيث يستطيع الطيار ضرب الاهداف و طلب المعلومات و التحكم في الطائرة بواسطة الصوت مباشرة و بالرغم من التوافق التام لهذه المنظومة مع كل اجزاء المقاتلة فقد تم تعطيل هذه الخاصية في بعض الاجزاء التي تتسم بالحساسية و ذلك من اجل الوصول الي درجه متقدمة من التامين.

كما تم تزويد الكابينه بشاشه عرض ثلاثية الابعاد تقوم بجمع المعلومات من المستشعرات المتواجده علي مختلف اجزاء الطائرة كما توجد بعض الشاشات التي تعمل باللمس من اجل تسهيل عمليه التواصل بين الطيار و المقاتلة هذا بالاضافة الي مزايا اخري تحملها خوذه القياده التي تعمل علي عزل الطيار عن ما يمكن ان يشتت التركيز اثناء عمليه التتهديف او مطاردة الخصم كما تتمتع قمرة القيادة بقدرة علي العمل ليلا بكل سلاسة.

كما تم تزويد الكابينه بكرسي قاذف طراز مارك-16 اف من انتاج شركة مارتن باكر مجهز للقذف حتي في حاله ثبات الطائرة (السرعه تساوي صفر او الارتفاع يساوي صفر) و مجهز ايضا بخزان للاكسجين السائل من اجل توفير الاكسجين للطيار اثناء القذف من ارتفاعات شاهقة و الاستغناء عن انابيت الهواء المضغوط كبيرة الحجم و قد تمت برمجة كمبيوتر المقاتلة للسيطرة علي المقاتله في حالات الارتباك او الطيران السلبي و تم تجهيزها بنظام طيار الي متقدم للغاية و كل ذلك متواجد في عصا التحكم الرئيسية.

معدات و الكترونيات الطيران

1280px-RafaleSpectra
مكونات منظومة الاسبكترا

تعتمد الرافال علي منظومة متكاملة من الكترونيات الطيران تسمي MPDU حيث تتضمن هذه المنظومة كل الانشطة الحيويه للمقاتلة من نظام الملاحة و قدرات تشغيل البيانات و تحليلها و ادارة النيران و نظم التفاعل بين المقاتلة و الطيار و غيرها من النظم التي تعتمد عليها المقاتله في اداء مهامها.

و تمثل تكلفة الرادار و نظم الاتصالات الالكترونيه و الحماية الذاتية حوالي 30% من اجمالي تكلفة الوحدة و يعتبر نظام القيادة و السيطرة تطوير لما تم استخدامة علي مقاتلات ميراج 2000 و تم هذا التطوير بالتعاون مع شركة ايرباص التي تستخدم منظومة مشابهه علي متن العملاق A380.

و طبقا لتصريحات صادرة عن شركة ديسوليت فان منظومة القيادة و السيطرة IMA تساهم بصورة كبيره في العمليات القتاليه عن طريق قدراتها علي تشغيل البيانات و التكامل و التحليل الدائم لاجهزة الاستشعار الموجوده في مختلف انحاء بدن الطائرة و تم تصميم هذه المنظومة للتوافق مع ما قد يستجد من تطويرات خلال مدة حياة المقاتلة.

تعتبر منظومة الحماية “سبيكترا” درع الرافال الالكتروني حيث توفر لها الحمايه من التهديدات الارضيه و الجوية و قد تم تطوير هذه المنظومة بواسطة تاليس و MBDA.

و تعتمد منظومة سبكترا علي عدد من المستشعرات و اجهزة الرصد و التشفير المترابطة بما يمكنها من رصد التهديدات و الاحتفاظ بها داخل قاعدة البيانات من اجل استخدامها مستقبلا حيث اعتمدت الرافال علي هذه المنظومه عند ضرب الاهداف في الاراضي الليبيه خلال غارات الناتو لاسقاط العقيد معمر القذافي بما مكنها من تحديد اماكن تواجد الدفاعات الجويه و تحيدها تماما بدون وقوع خسائر.

تعتمد الرافال في الهجوم الارضي علي منظومات( Damocles )التهديف المتطورة مثل منظومة ريكو التي تنتجها شركة تاليس كتطوير لمنظومة اريوس كما تعتمد علي منظومات الرصد و التوجية الكهروبصري  و تحديد المواقع بالليزر. حيث توفر هذه المنظومات مجتمعه المعلومات الازمة عن الاهداف و تدعم عمليات الاستطلاع التكتيكي كما تتكامل مع منظومات القيادة و السيطرة لتوفير معلومات تحليليه للوحدات الصديقة جوا و برا تماما مثل التي يحصل عليها الطيار داخل مقصورة القيادة.

توفمر منظومة التهديف المعلومات للاسلحة المختلفة التي تحملها المقاتله و يمكنها التكامل مع نظيراتها عبر موجات UHF/VHF مؤمنه كم توفر المنظومة قدرات المراقبة الكهرو بصرية و التكامل مع نظم الملاحة باعتباره نظام رصد حراري دائم.

و قد صممت منظومة (Damocles) كمنافس لمنظومات (Sniper ) و (LITENING ) و مع ذلك فقد تم العمل علي تطوير المنظومة و تم الوصول الي “Damocles XF” التي تحتوي علي مستشعرات اضافية و لها القدرة علي توفير مقاطع فيديو مباشرة.

و عند الحديث عن منظومة اريوس للاستطلاع التي تنتجها تاليس فان هذه المنظومه تعطي قدرات كبيره علي الاستطلاع في مختلف الظروف الجوية و علي مدار الساعه ليلا و نهارا و قد صمتت للعمل علي مختلف المهام التي توكل للمقاتله.

اجهزة الرصد و الاستشعار

تم تجهيز النسخ الاولي من الرافال بالرادار السلبي RBE2 الذي تنتجة شركة تاليس و ذلك من اجل توفير قدرات رصد سلبي بعيدة المدي و كذلك القدرة علي تتبع للاهداف و العدائيات كما يمكنه توفير خرائط ثلاثية الابعاد لما يلتقطة من اجسام و رسم خرائط ثلاثية الابعاد بدقة عاليه لاستخدامها في الملاحة و التهديف.

و بناء علي تقارير صدرت عام 1994 فقد تاخر تسليم الرافال لسته اشهر بسبب صعوبات في تطوير الرادار و تبع ذلك اعمال تطوير ادت في سبتمبر 2006 الي ارتفاع تكلفة المقاتله بناء علي اعمال التجارب و التطوير التي ادت الي زيادة مدي الرادار.

فبناء علي عمليات التطوير سالفة الذكر فقد تم انتاج الرادار الاحدث و هو RBE2 AA الايجابي الذي تفيد التقارير بان مداه يصل الي 200 كم و الذي يقل معدل اصلاحة عن سابقه و قد تمت تجربه هذه النسخه في الفتره من 2002 الي 2011 و بعد 100 ساعة طيران تم اعتماد هذا الرادار و تم تزويد اول مقاتله بهذا الطراز المتطور في اكتوبر 2012. و دخل الخدمة فعليا بالقوات البحريه في 2013 بينما زودت القوات الجوية به في 2014.

rbe2-aesa-1

و لا يتوقف الامر علي رادار متقدم فقط بل تم تزويد الرافال بعدد من اجهزة الاستشعار السلبيه لتدعيم المقاتله في اداء مهام السيطرة و الاعتراض الجوي مثل منظومة OSF التي تم تطويرها بواسطة شركة تاليس المتوافقه تماما مع كمبيوتر الطائرة و يمكنها العمل في وضع الرؤية العادية او الاشاعة تحت الحمراء.

rafale-0127
منظومة OSF الواقعه امام كابية القيادة و الي جوار ذراع التزود بالوقود

Thales-Doc-OSF

و تمكن هذه المنظومة المقاتلة من اطلاق الصواريخ الموجهة بالاشاعة تحت الحمراء خلف مدي الرؤية مثل الميكا “MICA” كما يمكن ايضا استخدامها في التعرف و تحديد مختلف انواع الاهداف سواء الجوية او البحرية او البرية و قد تم تطوير هذه المنظومة لاحقا و دخلت فعليا الخدمة في 2012.

الاصدارات و التسليح

rafale-armament

طبقا للاصدار الاول F1 = France1 فقد تم تزويد هذا الطراز باسلحة اعتراضيه و لكنه افتقر الي اسلحة القصف الارضي و تم تلافي هذا القصور في الاصدار الثاني F2 حيث الذي تمتع بقدرات علي تنفيذ مهام الاعتراض و السيطرة الجوية الي جانب قدرات القصف الارضي و تم تسليم اول مقاتلة من هذا الطراز عام 2006 الي البحريه الفرنسية.

ابتداء من عام 2008 تم اعتماد الاصدار الثالث الذي يستطيع حمل الاسلحة النووية و بناء عليه فقد تم تطوير كل المقاتلات التي تحمل مواصفات F1 و  F2 الي مواصفات الاصدار F3.

و يتمتع الاصدار الثالث بتنوع كبير في الاسلحة و المعدات التي يحملها و ذلك للقيام بمهام متعددة فقد تم تزويده بصواريخ ميكا الحرارية و الموجهة و كذلك صواريخ سكالب الجوالة و صواريخ AASM المضادة للقطع البحرية بالاضافة الي الاكسوسيت و كذلك تم تزويد هذا الاصدار بصواريخ نوويه طراز ASMP-A. و لتنفيذ هذه المهام تم تزويد المقاتله بتقنيات داخليه تمكنها من الرصد و التهديف و المتابعه و كذلك القدرة علي حمل منظومات خارجيه.

و في عام 2010 طلبت فرنسا 200 صاروخ ميتور ذو القدرات علي التهديف خلف مستوي الرؤيه (+100-300 كم)!! مما يعني زيادة كبيرة في قدرات المقاتله علي اعتراض الاهداف الجوية.

و للتحكم في هذه الاسلحة و التنسيق بينها و بين المقاتله و الشحنات الاخري من قنابل موجهه او غير موجهه و المدفع الالي عيار 30مم تم تزويد الرافال بمنظومة MIL-STD-1760 التي تساعد في التنسيق بين كل هذه المكونات بدقه.

المحرك

امتلك الاصدار الاول من الرافال المحرك M88 الذي يمتلك قدرات جيده في ذلك التوقيت (عام 1996)  حيث زود المقاتله بقوه دفع قدرها 75كيلو نيوتن بالاضافه الي بصمة حرارية منخفضة و قدرة علي الملاحة الخارقه supercruise التي تمتلكها الرابتور منفرده حتي وقتنا هذا و مع الوقت تم تطوير هذا المحرك الي M88-2 ثم M88-2E و اخيرا M88-3D.

المواصفات الفنية

المواصفات العامة

الطاقم: 1-2

الطول: 15.27 متر

طول الاجنحه: 10.80 متر

الارتفاع: 5.34 متر

مساحة الجناح: 45.7 متر مربع

الوزن فارغ: 9.5 طن للنموذج C بينما يبلغ 9.77 طن للنموذج B و 10.196 طن للنموذج M

وزن الحمولة: 14.016 طن

اقصي وزن للاقلاع: 24 طن للنماذج C/B و 22.2 طن للنموذج M

المحرك: 2 محرك طراز Snecma M88-2 تربو مع وجود عدد من المحركات الاخري المتطورة مثل M88-4E بالاضافة الي  M88-3D الذي يخضع حاليا للتطوير.

حمولة الوقود: 4.7 طن

f0082824_4f06a654657cb
مقارنه بين المحرك القديم و الحديث للرافال

 

الاداء

اقصي سرعة: 1.8 ماك (1,912 كم/ساعه) علي الارتفاعات العالية بينما تبلغ السرعة القصوي 1.1 ماك (1,390 كم/ساعة) علي الارتفاعات المنخفضة.

المدي : 3,700 كم بواسطه 3 تنكات وقود اضافية

المدي القتالي: 1,825 كم في مهمة اختراق (عالي – منخفض – عالي).

ارتفاع الطيران: 15.235 كم

معدل التسلق: 304.8 متر/ثانية

معامل الدفع للوزن: 0.988 (حموله وقود كاملة و صاروخين 2Em A2A و صاروخين IR A2A)

القدرة علي مقاومة الجاذبية: من -3.6 الي +9 G

التسليح

مدفع رشاش عيار 30مم طراز GIAT 30M 791

نقاط التعليق 14 نقطة للطرازين C/B و 13 نقطة للطراز M بحمولة اجمالية 9.5 طن صالحة لحمل الاسلحة و خزانات الوقود و المنظومات الاضافيه.

    • جو – جو:
      • MBDA MICA IR or EM or Magic II and
      • MBDA Meteor air-to-air missiles in the future
    • جو – ارض:
      • MBDA Apache or
      • Storm Shadow-SCALP EG or
      • AASM-Hammer or
      • GBU-12 Paveway II or GBU-49 Enhanced Paveway II
      • GBU-24 Paveway III
      • AS-30L
    • جو – سطح:
      • AM 39-Exocet
      • CVS401-Perseus
    • استراتيجية:
      • ASMP-A nuclear missile
    • منظومات متنوعة:
      • Thales Damocles targeting pod
      • AREOS (Airborne Recce Observation System)reconnaissance pod
      • up to 5 drop tanks
      • Buddy-buddy refuelling pod
الاعباء الماليه

يتراوح سعر الرافال مابين 94 الي 101 مليون دولار للنسخ الارضيه و 108 مليون دولار للنسخة البحريه ولا يشمل هذا السعر الصيانه او التسليح!!

فاسعار الاسلحة الخاصة بالرافال مرتفعة شأن اسعار التسليح الغربي بصورة عامه فمثلا تبلغ تكلفة صاروخ الميتور حوالي مليون جنيه استرليني و سعر الميكا حوالي 1.5 مليون دولار و الاكسوزيت 800 الف يورو و صواريخ سكالب الطوافه 1.8 مليون دولار و بالاضافه الي هذه التكلفه توجد تكلفه ساعة الطيران التي تبلغ 16.5 الف دولار

المشغلين الفعليين للمقاتلة

تخدم حاليا الرافال ضمن صفوف القوات الجويه و البحريه الفرنسية.

وقعت عقد شراء 24 مقاتله و تسلمت عدد 3 طائرات يوم 20 يوليو 2015 كما تسلمت ثلاث مقاتلات في يناير 2016

مقاتلات الرافال تحلق في الاجواء المصرية
مقاتلات الرافال تحلق في الاجواء المصرية
مميزات خاصة بالرافال

1- يبلغ المقطع الراداري للرافال 0.5 – 1 متر مربع ما يعني انها لن ترصد من مسافه تزيد عن 100 كم تقريبا بواسطة رادار يعمل بكامل طاقته.

2- يمكن لتشكيل الرافال العمل بدون معلومات مسبقة حيث يقوم بالاختراق في صمت و يرتكز علي رادار احدي مقاتلات التشكيل التي تزود الاخرين بالمعلومات كما يمكن للتشكيل تبادل معلومات الرصد السلبي من قنوات الاتصال المشفرة علي ترددات VHF / UHF.

3- تقوم الرافال بعمل خرائط ثلاثية الابعاد لتضاريس المناطق التي تعمل فوقها و ارسالها مباشره الي محطات القيادة و التوجية الارضي لذلك يمكنها اداء مهام الاستطلاع بكفاءه عالية كما يمكن مشاركة هذه الخرائط مع الطائرات المعاونه في التشكيل.

4- تتميز منظومة الاسبكترا بقدرتها علي رصد العدائيات من 200 كم تقريبا ما يعني ان مقاتلات السيادة الجويه الاخري ستكون اهداف مناسبة اذا ما اعتمدت علي تقنيات الرصد الايجابي في مواجهة الرافال.

5- تتميز الاسبكترا ايضا بانها تتعلم فهي قاعدة بيانات لكل العدائيات فيكفي رصدها لهدف ما لاضافته الي قاعدة بياناتها و تحديد الطريقه المثلي للتعامل معه.

6- وحدة معالجة بيانات جزيئية MDPU Modulare Data Processing Unit وهي عبارة عن كمبيوتر مهام ومعالجة وتحكم في الكترونيات الطيران يحتوي على 18 معالج جزيئي ويعتبر اسرع 50 مرة من كمبيوتر المهام الخاص بالميراج-2000-5 .

7- خوذة التهديف المتطورة Gallet LA100 التي تكفل قدرة تصويب الصواريخ بالنظر واطلاقها بالاوامر الصوتية حيث يحتوي سطحها على شاشة بيانات شفافة من النوع Topsight/Topowl-F لتتبع الاهداف وايضا بيانات الطيران الاخرى.

8- يمكن للرافال الاشتباك مع 4 اهداف جويه و 6 اهداف ارضيه

9- الرافال يمكنها ضرب هدف يطير خلفها بواسطة صاروخ MICA EM الراداري في حال اضاءة الهدف بواسطة رادار مقاتلة ثانية زميلة تقوم بإرسال احداثياته للمقاتلة الاساسية عبر وصلة البيانات فينطلق الصاروخ معتمدا على توجيه رادار المقاتلة الثانية ويستلم احداثيات الهدف من خلال وصلة البيانات من المقاتلة الاساسية وهذه الاهداف تتضمن الصواريخ جو-جو وصواريخ الدفاع الجوي بخلاف الطائرات والصور توضح الكيفية بعدة أوضاع.

10- تعمل الصواريخ التي تحملها الرافال كمستشعرات اضافيه فمثلا يستخدم الراس الخاص بالميكا الحرار كمستشعر اضافي !!

11- يمكن للاسبكترا اداء مهام التشويش الايجابي وذلك باعماء العدائيات او باختراق نظم التوجيه و ادخال معلومات مغلوطة عن موقع المقاتله.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

find-inspiration-divider2

رافال بنكهة مصرية

تعليق واحد

Comments are closed.