بوتين يوجّه بضرورة إنجار التجارب الكاملة للآليات التي عرضت في استعراض عيد النصر

وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اجتماع وزارة الدفاع يوم الأربعاء، مهمة الانتهاء في أسرع وقت ممكن من جميع أعمال تجربة الآليات والمعدات العسكرية التي شاركت في استعراض يوم النصر في الحرب العالمية الثانية يوم 9 أيار/مايو في موسكو.

وقال الرئيس بوتين “نحتاج لإنجاز جميع التجارب ضمن أقصر فترة زمنية ممكنة والانتقال إلى الانتاج المتسلسل”.

وأولى الرئيس الروسي اهتماماً خاصا بإعادة تسليح الجيش الروسي وتحديث الآليات العسكرية الموجودة حالياً. وكان جزء من الآليات القتالية الجديدة قد عرض في الاستعراض الذي جرى في الساحة الحمراء بموسكو للاحتفال بالذكرى السبعين لانتصار الاتحاد السوفييتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وقال الرئيس بوتين إن “خصائص الأداء لهذه الآليات القتالية الجديدة قد فاقت بشكل واضح خصائص نظيراتها الأجنبية، وهذه الآليات تقيّم، عموماً، بشكل عال من قبل أخصائيين عسكريين”.

كما أشار الرئيس إلى أن على الجيش الروسي استخدام جميع الإمكانيات المتاحة في المعدات والآليات العسكرية العملياتية. “قدراتها أبعد بكثير من أن تكون مرهقة و نحن بحاجة للتفكير بالتحديث”، حسب قول الرئيس الروسي.

كما قال إن اجتماع وزارة الدفاع سيناقش أيضاً بالتفصيل الأساس الذي سيتم بناء عليه إنجاز النظام الدفاعي للدولة من خلال تزويد القوات النووية الاستراتيجية ونظام الدفاع الجوي-الفضائي، والتي تلعب دوراً خاصاً في تأمين أمن روسيا والحفاظ على الاستقرار الدولي.

وقال الرئيس الروسي إن هذه القوات يجب أن تكون جاهزة للاستجابة الفورية لإنجار المهمات المنوطة بها. كما قال إن روسيا تعمل على تطوير أنظمة مدفعية واعدة بإمكانيات متطورة للتغلب على الدروع الدفاعية الحالية والتي ستوجد في المستقبل. وقال ايضاً إن روسيا ستبني مجموعتها الخاصة من الأقمار الصناعية، وتطوير البنية التحتية الفضائية على الأرض، والاستمرار في تطوير أنظمة الرادار.

لا تعليقات