مدى قاذفة “تو-160” المعدلة سيزداد ألف كيلومتر

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة 17 يوليو/تموز أن مدى قاذفة “تو-160” الاستراتيجية سيزداد ألف كيلومتر بفضل تحديث محركها.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أعلن في أواخر أبريل/نيسان الماضي قرار استئناف إنتاج القاذفات من هذا الطراز، علما بأنها من أضخم وأقوى الطائرات في تاريخ الطيران الروسي النفاث.

وأكد شويغو أن تلك الطائرة الفريدة لم تعرض بعد كل إمكاناتها التصميمية.

ويتولى مصنع الطائرات في مدينة قازان مهمة تحديث الطائرات.

وقال يوري بوريسوف نائب وزير الدفاع الروسي الجمعة خلال زيارته إلى المصنع، أن الوزارة شرعت في توقيع أول العقود في إطار مشروع استئناف إنتاج القاذفات.

ومن المقرر أن تتميز النسخة الجديدة من قاذفة “تو-160 إم 2” بإلكترونيات وأسلحة جديدة نوعيا. وأكد نائب وزير الدفاع أن هذه الطائرات ستخدم مدة تصل إلى 40 عاما، أي حتى ستينيات القرن الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن قاذفات تو-160″ دخلت الخدمة في الطيران الروسي بعيد المدى في عام 1987. وتقدر الطائرة من هذا الطراز التي يبلغ وزنها 275 طنا، على التحليق بسرعة تزيد عن ألفي كيلومتر في الساعة، وهي قادرة على حمل 40 طنا من الأسلحة، بما في ذلك قنابل (ومنها قنابل ذرية) وصواريخ استراتيجية مجنحة “X-55” وصواريخ بالستية “X-15”.

ويتجاوز مدى القاذفة وهي محملة لأقصى درجة، 10 آلاف كيلومتر، أما إذا كانت حمولة الطائرة مخففة، فتقدر القاذفة على قطع مسافات تتراوح بين 14 و16 ألف كيلومتر.

لا تعليقات