السعودية تساعد روسيا في بيع غواصاتها إلى المغرب

ذكرت صحيفة ” World Tribune” الأمريكية أن موسكو والرباط تعتزمان توقيع اتفاقية لبيع غواصة ” ″ الروسية الحديثة من الجيل الرابع. وتدخل هذه الغواصة التي تعمل على الديزل والكهرباء ضمن مشروع ” 677 إي”، ومن المتوقع أن يتم ذلك خلال زيارة العاهل المغربي الملك محمد السادس المرتقبة إلى موسكو قبل نهاية العالم الجاري.

وكان فيكتور كوماردين نائب رئيس شركة ” روس أوبورون إكسبورت” قد أعلن في يوليو/ تموز من عام 2013 أن موسكو ” تنشط في الترويج لغواصة ” أمور 1650″ غير النووية في الأسواق العالمية، وتعتزم عرضها على المغرب”.

وبدوره، ذكر موقع Alif Post المغربي أن المغرب يرغب في شراء هذه الغواصة من أجل استكمال عملية إنشاء قوة بحرية متكاملة.

المغرب: سباق تسلح

من بين أسباب سعي المغرب لتطوير أسطوله الحربي يبرز سباق التسلح مع التي تمتلك غواصتي” فرشافيانكا” من مشروع 636 ، وغواصتي” بالتوس” من مشروع 877. ومن المزمع أن تحصل أيضاً على غواصتي” فارشافيانكا” أخريين قبل نهاية عام 2017، وبالتالي فإن  المغرب بحاجة إلى مجموعة مشابهة من الغواصات للنجاح في منافسته مع .

وقيّمت وسائل الإعلام الإيطالية نوعية غواصة ” أمور” الروسية بانها ذات قدرات عالية.

حيث ذكرت أن ” إنتاج هذه الغواصات بدأ في في عام 2012 باستخدام تقنيات معقدة قادرة على البقاء تحت سطح الماء مدة 25 يوماً، أي أكثر من الغواصات الفرنسية Scorpene وغواصات S80 الإسبانية و Klaas-S80 214 الألمانية. كما أن هذه الغواصة قادرة على إصابة الأهداف البحرية والأرضية على حد سواء.

بالمقارنة مع الغواصات غير النووية الأخرى، فإن ” أمور ـ 1650″ تتميز بهدوئها وبوجود المعدات التي تتيح اكتشاف أضعف الأصوات التي تصدرها السفن الأخرى.

وفي هذا المجال، فإن ” أمور” تمتلك أيضاً أفضلية كبيرة أمام الأسلحة الأخرى الموجودة لدى الجزائر التي تُعدّ المنافس الرئيس للمغرب في المنطقة، ومن بينها غواصات ” فارشافيانكا” و” بالوتس”.

وقال ألكسندر خرامتشيخين نائب مدير معهد التحليل السياسي والعسكري إن ” إمكانية بيع الغواصة ” أمور” الروسية إلى المغرب لا تمثل مفاجئة، على الرغم من أن الجزء الأكبر من أسلحة هذا البلد يُستورَد من الغرب، فقد سبق أن استورد المغرب أسلحة سوفياتية وروسية أيضاً. وعلى سبيل المثال، فقد حصل المغرب على دبابات ” تي ـ 72″ من بيلاروسيا، ومن روسيا على عربات  “تونغوسكا” المضادة للطائرات”. وأكد خرامتشيخين أن ” غواصة واحدة لا يمكن أن تؤدي إلى الإخلال بالتوازن في المنطقة”.

صفقات واعدة

في حديث لموقع ” روسيا ما وراء العناوين” قال اللواء محمد العربي قائد القوات البحرية الجزائرية إن “خبر شراء المغرب لهذه الغواصة سيكون سيئاً جداً بالنسبة للجزائر. صحيح أن غواصة واحدة، حتى لو كانت على مثل هذا المستوى العالي من النوعية مثل ” أمور”، لن تكون قادرة على الإخلال بتوازن القوى الإقليمي، ولكن هذا العقد قد يصبح بداية تعاون ما بين موسكو والرباط نكاية بالجزائر التي أنشأت بنفسها مثل هذه الحالة، من خلال التقليص الواضح لاتصالاتها المكثفة مع موسكو”.

كما أن تعزيز التعاون ما بين الرباط وموسكو في المجال العسكري قد يزيد من فتور العلاقات الروسية ـ الجزائرية التي تدهورت جرّاء سوء الفهم بخصوص الاستراتيجية المتعلقة بمسألة الطاقة في الاتجاه الأوروبي.

وهناك أيضاً جانب لا يقل أهمية في الصفقة الروسية ـ المغربية المحتملة، وهو التدهور الحاد في العلاقات الجزائرية ـ جرّاء رفض الجزائر دعم في عمليتها في اليمن، حيث اتهمت الرياض الجزائر علناً بدعم الإرهاب الدولي.

والآن حصلت الرياض على فرصة الانتقام من الجزائر عن طريق روسيا، وفي هذه الحالة، إذا تم توقيع عقد شراء غواصة ” أمور”، فإن هناك احتمالاً كبيراً بأن يدفع الجانب السعودي بالتحديد قيمة هذه الصفقة كما جرى في السابق.

غير أن مدة تنفيذ العقد في حالة توقيعه يمكن أن تطول، نظراً لأنه سبق أن اهتمت كل من الصين والهند وفنزويلا بشراء مثل هذه الغواصة.

وسبق للصين أن وقعت اتفاقاً مع روسيا لشراء غواصتي ” أمور” والبناء المشترك لاثنتين أخريين.

لا تعليقات