المؤسسة الموحدة لصناعة الأجهزة تصنع “العين الخارقة” للطائرات الروسية بدون طيار

صنعت المؤسسة الموحدة لصناعة الأجهزة أحدث وحدات متخصصة للطائرات بدون طيار من شأنها أن  تساعد على زيادة فعالية الاستطلاع الجوي ورصد سطح الأرض.

“إن تكنولوجيا معالجة البيانات الطيفية التي  قمنا بصنعها هي “العين الخارقة” التي سيمكن الطائرات بدون طيار من رؤية ما وراء الحدود المعتادة للعين البشرية من الطيف الكهرومغناطيسي”، قال سيرغي سكوكوف نائب مدير عام المؤسسة الموحدة لصناعة الأجهزة.

وقال إن هذه التكنولوجيا تعتمد على الخصائص الفريدة التي يتميز بها كل كائن أو مادة من ناحية  الإشعاع الطيفي، ومن خلالها تستطيع الأجهزة تحديد ماهية الشيء الموجود ضمن مدى رؤيتها. إنها وسيلة دقيقة للغاية للرصد، فلا ترى الصورة كمجرد صورة من بكسل فقط وإنما ترى بكسل ذات طيف فريد من نوعه. وهذه التقنية قادرة على التمييز بين الأشياء الطبيعية والاصطناعية وبين التمويه والعشب الحقيقي وبين الأهداف الكاذبة والأهداف الحقيقية.

وتشمل وحدة البرمجيات والأجهزة التي صممت في المؤسسة الموحدة لصناعة الأجهزة معدات الطائرات والمواقع الارضية التي تكشف تلقائيا عن المعدات العسكرية بما في ذلك المموهة وشبه المخفية. كما يحدد النظام الهدف دون مشاركة المراقب من خلال قاعدة البيانات التي تتضمن الخصائص الطيفية الفائقة للأشياء والمواد المختلفة. وبواسطة المعدات البصرية الالكترونية تقوم الأجهزة بإنشاء المعلومات الرقمية الكاملة حول المنطقة، وتستطيع الكشف عن الوضع البيئي كتلوث التربة أو آثار المواد الكيميائية أو تسرب الوقود أو غيرها.

وسوف تستخدم هذه التكنولوجيا في المجال المدني أيضا. فعلى سبيل المثال، يمكن استخدامها في الحراجة الزراعية لتقييم حالة الغابات وأنواعها  والكشف عن آثار حرائق الغابات والآفات.

أما في القطاع الزراعي فمن خلال تحليل البيانات الطيفية يمكن الحصول على معلومات عن حالة التربة ومدى افتقارها إلى بعض العناصر ومجالات المحاصيل والأمراض وعوامل الضغط الأخرى. وقد بدأ الخبراء في إحدى المزارع التجريبية في منطقة لينينغراد العمل في هذا الاتجاه.

لا تعليقات