أوباما يعترض على مشروع ميزانية الدفاع الأمريكية

سد الرئيس الأمريكى باراك أوباما الطريق أمام إقرار ميزانية الدفاع الأمريكية العامة البالغة قيمتها 612 مليار دولار، وذلك باتخاذه قرارا نادرا مستخدما حق النقض “فيتو” على هذه الميزانية.

وقال أوباما لدى توقيع اعتراضه على الميزانية في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، الخميس، إن مشروع الميزانية يباعد بينه وبين إغلاق معتقل غوانتانامو المثير للجدل ، كما أن هناك أموالا تبدد وإصلاحات تختطف على حد قوله.

وكان مجلسا الكونغرس والشيوخ اللذين يسيطر عليهما الجمهوريون أصدرا مشروع الميزانية بأغلبية كبيرة.

ويرفض أوباما الاستقطاعات الكبيرة في بعض البنود، ويطالب بوضع ميزانية للعام 2016، الذي بدأ ماليا في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 إلا أن الكونغرس أقر ميزانية مؤقتة حتى بداية ديسمبر/كانون الأول المقبل فقط، دون أن يقرر سد النقص المالي الذي يتهدد ميزانية العام كله، وقرر وضع النزاع بشأن الميزانية على الطاولة.

 وقال أوباما: “رسالتي إليكم بسيطة للغاية: دعونا نسلك المسلك الصحيح”. واتهم رئيس مجلس النواب جون بونر أوباما في المقابل بأنه يغامر بأمن القوات الأمريكية وأمن البلاد.

وتشير وسائل الإعلام الأمريكية إلى أن هذه هي المرة الخامسة منذ عام 1961 التي يعيق فيها رئيس الولايات المتحدة ميزانية الدفاع بحق النقض “فيتو”.

لا تعليقات