ضربات روسية غير مسبوقة على “داعش” في سوريا.. وبوتين يؤكد أن الهدف يكمن في الدفاع عن مواطني روسيا

وجه سلاح الجو الروسي الثلاثاء 17 نوفمبر سلسلة ضربات مكثفة غير مسبوقة على مواقع “داعش” في سوريا، فيما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الهدف من ذلك يكمن في الدفاع عن مواطني روسيا

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عند تقديمه تقريرا للرئيس بوتين حول الضربات الروسية الأخيرة في سوريا، قال إن عدد الطلعات القتالية للطائرات الروسية المشاركة في العملية الجوية بسوريا تضاعف، وهذا ما “يتيح توجيه ضربات دقيقية قوية على إرهابيي “داعش” في عمق الأراضي السورية”.

بدوره شدد الرئيس الروسي على أن هدف العملية العسكرية الروسية في سوريا يكمن في حماية روسيا ومواطنيها. وجاء تأكيده هذا بعد إعلان موسكو أن سبب تحطم الطائرة الروسية في سيناء يعود إلى تفجير عبوة ناسفة على متنها، إذ أمر الرئيس بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتكثيف الغارات على مواقع الإرهابيين في سوريا، لكي يدرك المجرمون أن “الانتقام لا مفر منه”.

وفي معرض تعليقه على أهداف العملية الروسية في سوريا قال بوتين خلال اجتماع عقده مساء الثلاثاء مع قادة الوحدات القتالية المشاركة في العملية: “إنكم، بتنفيذ المهمات القتالية في سوريا، تعملون على حماية روسيا ومواطنيها. وإنني أريد أن أشكركم على خدمتكم وأتمنى لكم النجاح”.

لا تعليقات