بدء عملية لمكافحة الإرهاب وسط بروكسل بمشاركة الجيش وقوات الأمن

بدأت قوات الشرطة والجيش البلجيكية مساء الأحد 22 نوفمبر/تشرين الثاني عملية لمكافحة الإرهاب وسط العاصمة بروكسل، حسبما أفادت به قناة RTBF التلفزيونية البلجيكية.

ونقلت القناة عن شهود عيان أن أعدادا كبيرة من رجال الأمن والعسكريين يتمركزون في ساحة “غران بلاس” المركزية، وتسمع من مكبرات الصوت أوامر للسكان بعدم الاقتراب من نوافذ منازلهم.

وأفادت RTBF بأن قوات الأمن حاصرت عددا من الشوارع المتاخمة للساحة، وذلك بعد دقائق من ورود خبر نقلته محطة تلفزيونية أخرى عن فرض طوق أمني حول فندق “راديسون بلو” الواقع على بعد 300 متر من ساحة “غران بلاس”.

وتجري العملية بمشاركة عسكريين فيما حاصرت عناصر الأمن مداخل الفندق الذي يوجد طاقمه ونزلاؤه داخله.

وذكرت القناة أن عدة مئات من رجال الأمن والعسكريين يوجدون حاليا في محيط ثكنات شرطة بروكسل الفدرالية.

A Belgian soldier stands guard outside a cafe near Brussels' Grand Place on November 22, 2015, after security was tightened in Belgium following the fatal attacks in Paris. Belgium will keep the highest threat level for Brussels on Monday and will keep the metro as well as schools closed because of a "serious and imminent" threat of coordinated, multiple attacks, the country's prime minister said. REUTERS/Yves Herman - RTX1VB6U
A Belgian soldier stands guard outside a cafe near Brussels’ Grand Place on November 22, 2015, after security was tightened in Belgium following the fatal attacks in Paris. Belgium will keep the highest threat level for Brussels on Monday and will keep the metro as well as schools closed because of a “serious and imminent” threat of coordinated, multiple attacks, the country’s prime minister said. REUTERS/Yves Herman – RTX1VB6U

رئيس الوزراء البلجيكي: نخشى من هجمات مماثلة لهجمات باريس وسنغلق المدارس غدا

وفي وقت سابق من الأحد أعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل أن سلطات البلاد لا تزال تخشى وقوع هجمات إرهابية على غرار هجمات باريس.

وفي مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع لمجلس الأمن القومي، قال ميشيل إن المركز التنسيقي لتحليل التهديدات قرر الإبقاء على درجة التأهب الأمني القصوى (4) في العاصمة بروكسل ومنطقتها، الأمر الذي يدل على “وجود تهديد جدي وحتمي”.

وقال رئيس الوزراء إن سائر أراضي البلاد ستبقى درجة التأهب الأمني فيها على مستواها السابق (3).

وصرح رئيس الحكومة بإبقاء ميترو الأنفاق والمدارس والجامعات مغلقة يوم الاثنين بسبب احتمال تعرضها لهجمات إرهابية.

من جانبه قال رئيس حكومة منطقة بروكسل الفدرالية رودي فيرفورت إن المراكز التجارية وصالات العروض الموسيقية والمتاحف ورياض الأطفال ستكون مغلقة هي الأخرى.

فيما نقلت محطة RTBF أن عددا من المؤسسات، بما فيها البنوك تنوي إعطاء موظفيها إمكانية العمل وهم في منازلهم يوم الأحد بسبب أزمة المواصلات المرتقبة.

إرهابيان يختبئان في منطقة بروكسل

من جانبه أعلن برنار كليفي، رئيس بلدية سكاربك (منطقة بروكسل) في مقابلة مع RTBF أن إرهابيين لا يزالان يختبئان في المنطقة، ما يمكن أن يؤدي إلى وقوع أعمال إرهابية خطيرة جدا.

وفي وقت سابق من الأحد قال وزير العدل البلجيكي كون غينس إن التحقيق في “الأثر البلجيكي” لأحداث الـ13 من نوفمبر/تشرين الثاني في باريس يتقدم، دون أن يدلي بأي تفاصيل.

لا تعليقات