معركة حلب

معركة حلب هي معركة تكسير عظام بين النظام السوري وحلفائة من جهة و و حلفائه من جهة اخري

فبعد ما حققة النظام بدعم روسي اصبح الدواعش في خطر فخط الامدادات مع تركيا مهدد كما ان الجبهة العراقية اصبحت ايضا مهددة بعد مكاسب الجيش السوري في دير الزور

لذلك اصبحت المواجهة بين الطرفين في حلب حياة او موت

داعش يصر علي الاحتفاظ بخط الامداد مع تركيا و يرغب في ايلام النظام السوري ردا علي الانتصارات التي حققها مؤخرا و في المقابل النظام يرغب في قطع الامدادات العسكرية و اللوجيستية القادمة من تركيا

و تستعرض الخرائط التالية الوضع علي الارض المقسمة ما بين النظام و داعش و جبهة النصرة و المعارضة و الاكراد !!

ما يحدث من تضخيم في تغطية المعركة هو لموازنة الجبهة و اشعال الراي العام العالمي فبعد قرار مجلس الامن الذي ادان بيان اسرائيل حول الجولان بدات المعركة و التغطية المكثفة بالرغم من ان حلب هي منطقة مشتركة للطرفين و الصراع عليها لم يتوقف ابدا علي مدار 5 سنوات

حلب 2012
معركة حلب – اغسطس 2012

حاليا علي الارض هناك طرفان لن يتورع احدهم عن احراق ارض الاخر او حتي احراق الارض التي يسيطر عليها قبل ان يتركها اذا شعر بالهزيمة و كالعادة يدفع المدنيين العزل ثمن الصراع المسلح

الوضع في خرج عن السيطرة و اصبح صراع بين القوي الكبري و عدد من دول المنطقة

ولكل طرف اهداف و مميزات لايمكن الاستغناء عنها ابدا لذلك لن ينتهي الصراع الا بان يقضي طرف علي الاخر

فالدواعش لا يستسلمون حتي لو توقف الدعم الدولي لهم ولنا في القاعدة عبرة فهم صنيعة امريكا و لم يتوقفوا عن القتال حتي اخر رجل

و الطرف الاخر ايضا حتي لو توقف الروس عن دعمهم و تخلي عنهم حلفائهم لن يستسلموا ايضا حتي اخر رجل فهم النظام الرسمي لسوريا و يعلمون مدي الخطر الذي سيحدث اذا سيطر الدواعش علي سوريا

لذلك هي معركة حتي الموت

نسال الله ان يتغمد برحمته من يسقط من المدنيين الابرياء في هذه المعركة

لا تعليقات