ميج-35اس … MIG-35s نسخة مصرية بمواصفات خاصة جدا .. تعرف عليها

تتوالي الاخبار من مختلف المصادر العالمية عن قدرات النسخة المصرية ميج-35اس … MIG-35s حيث تعتبر النسخة المصرية من طائرات ميج هي نسخة خاصة

مصر تتسلم هذا العام نسختها الخاصة جدا ” MiG-35s “
MiG-35s
للمزيد اضغط علي الصورة

فبغض النظر عن الجدل المثار حول الاسم الذي سيطلق علي النسخة المصرية سواء ميج-35اس … MIG-35s او ميج-29ام/ام2 اس … Mig-29m/m2s

فهي ستكون نسخة خاصة جدا جدا تختلف عن النسخ الروسية باضاة الكثير و الكثير من الالكترونيات و المتطلبات الخاصة بالقوات الجوية المصرية.

فطبقا لاحدث ما يتم تداولة عن الصفقة المصرية الروسية شديدة السرية التي تقدر بما يزيد عن 2 مليار دولار لتوريد عدد من المقاتلات لا يقل عن 46 مقاتلة سيتم تزويد لنسخة المصرية بمحركات طراز RD-33MK.

حيث اظهر تقرير نتائج التصويت في الجمعية العامة غير العادية للمساهمين لشركة Chernyshev Moscow MachineBuilding Enterprise الذي انعقد في 16 مايو 2016 ابرام الشركة لعقد رقم №700020109 بتاريخ 17 نوفمبر 2015 لتوريد 92 محرك طراز RD-33MK الي زبون لم يتم تحديده علي ان يتم تسليم هذه الكمية ما بين 2016-2018 لصالح شركة ميج بما يقارب 8.675 مليار روبل ~ 136.72 مليون دولار امريكي.

نسخة من التقرير الخاص بالشركة

ولم تتوقف التسريبات عند هذا الحد بل توجد معلومات جديده حول المواصفات التكنولوجية الخاصة بالمقاتلات المصرية التي تؤكد ما سبق و اوضحناة في مقالات سابقة بان مصر ستحصل علي نسختها الخاصة جدا جدا و ان الاسم الذي سيتم اطلاقة علي النسخة المصرية هو مصطلح سياسي.

حيث تبين ان المقاتلات المصرية ستحصل علي انظمة اعاقة و تشويش “jammers” احدث من التي تستخدمها مقاتلات سلاح الجو الروسي.

للمزيد من المعلومات عن المقاتلة الروسية ميج-35

ميج -35

اضغط علي الصورة للمزيد

وطبقا لمصادر مطلعة علي التعاقد و عمليات الانتاج المستمرة فان المقاتلات المصرية سيتم تدعيمها بمنظومة رصد كهرو بصري متطورة للغاية يطلق عليها OLS-UE يمكنها العمل بفاعلية في القتال التلاحمي بالاضافة الي رصد الاهداف الارضية و البحرية و عرض الاحداثيات و الصور علي شاشات كابينة القيادة.

حيث تعمل منظومة OLS-UE التي يتم تركيبها علي مقدمة المقاتلة بالاشاعة تحت الحمراء المتوسطة 3~5 متر بالاضافة الي القدرة علي الرصد بالضوء الطبيعي و يمكنها الرصد ± 90 درجة افقيا بينما تستطيع الرصد + 60 درجة لاعلي المقاتلة و – 15 درجة اسفل مستوي الرؤية للمقاتلة.

و تعتمد المقاتلة علي هذه المنظومة في البحث و التعرف و الاغلاق و التتبع الاوتوماتيكي للاهداف المختلفة سواء كانت جوية او بحرية او ارضية كما تقوم ههذه المنظومة بإضاءة الاهداف ليزريا للاشتباك معها

OLS-UE

و تتكون هذه المنظومة من 4 اجزاء حيث يتضمن الجزء الاول وحدة الرصد البصرية بينما يتضمن الجزء الثاني وحدة المعالجعة في حين يتضمن الجزء الرابع علي وحدة التشغيل و اخيرا وحدة القيادة و التحكم التي تمثل الجزء الرابع من المنظومة و يتم تبريد هذه المنظومة بواسطة تدفق الهواء الياً.

و بالاضافة الي المنظومة السابقة ستمتلك المقاتلة المصرية منظومة AUC الخاصة بالمراقبة التليفزيونية و التتبع بالليزر التي تمكن المقاتلة من استخدام الزخائر التليفزيونة و الليزرية عالية الدقة بالاضافة الي توجية الذخائر التقليدية بدقة مدهشة بمعدل انحراف يقاس ببضعة عشرات من السنتيمترات.

و من الجدير بالذكر ان المنظومتين قد تم تطويرهما و تصنيعهما في شركة Precision Instrumentation Systems المتخصصة في الابحاث و الانتاج و التابعة ايضا للعملاق الروسي Roscosmos.

حيث تعتبر النسخة المصرية بمثابة محطة رصد بصري متقدمة و طبقا للمعلومات التي تم تداولها فان نطاق عمل منظومة OLS-UE لا يتوقف علي تحويل الصورة التليفزيونية و الحرارية الي كابينة القيادة ولكنه يمتد الي مساعدة نظام التوجية الليزري المتقدم في اضاءة الاهداف لتوجية الذخائر عالية الدقة.

كما تتضمن النسخة المصرية علي قدرات التشويش علي الصواريخ الموجهة عن طريق ايهام هذه الصواريخ بتواجد المقاتلة في موقع اخر و من المفترض ان هذه التقنية تستطيع التصدي للامرام و السبارو و غيرها من الصواريخ المعتمدة علي المقاتلات الغربية.

و تعتبر هذه الميزة مشابهة لما تتمتع به الرافال الفرنسية حيث تستطيع ايضا التشويش و ايهام الصاروخ المهاجم بان يتجهة الي موقع زائف.

هذا و قد تم تطوير التقنية الروسية الجديده في معامل المعهد المركزي للابحاث الروسي و يطلق عليها SMEs و تعتبر مصر اول دولة ستقوم باستخدام هذه المنظومة فهي لم تدخل الخدمة في القوات الجوية الروسية بعد.

و تعتبر الاضافات التي طلبتها القوات الجوية المصرية علي الميج نقلة نوعية لها تمكنها من القيام بالكثير من المهام في وقت واحد حيث يعتبر القصف الارضي من المهام التقليدية للميج الي جانب قدتها علي القيام باعمال السيادة الجوية.

و لا يتوقف الامر عند هاتين المنظومتين فهناك الكثير و الكثير من الالكترونيات التي تتميز بها مقاتلات ميج-35 و تم سردها من قبل في موضوع خاص ” ميكويان ميج-Mikoyan MIG-35″ 35″ “ تناول خصائص هذه التحفة الفنية الحديثة و قدرات كل جزء منها بالاضافة الي التنوع في التسليح الذي يمكنها من اداء مهام القصف الارضي و السايادة الجوية علي حدا سواء.

هذا و يتم الحديث عن توافق العقد المصري مع العقد الذي وقعتة الهند من قبل لشراء مقاتلات Su-30MKI و MiG-29K / KUB حيث قامت الهند فيما بعد بالانفاق علي تكاليف التطوير و الابحاث التي طلبتها للتعديل علي المقاتلات الروسية.

تهتم القوات الجوية المصرية بشراء المقاتلات لتعظيم الاستفادة منها فيما بعد حتي وان كان هناك بعض الاجزاء التي لم يكتمل تطويرها كما حدث مع الهند التي قامت بتطوير نسختها الخاصة للعمل علي متن حاملة الطائرات الهندية.

كما يتضمن العقد المصري استلام 50 مقاتلة علي الاقل بتكلفة تصل الي 2 مليار دولار امريكي ومن المتوقع ان تتسلم مصر في نهاية العام الحالي مقاتلتين من هذا التعاقد طبقا لتصريحات Alexei Beskibalov المدير العام لشركة ميج علي ان ينتهي تسليم التعاقد كليا قبل نهاية 2020.

** حقيقتا تعتبر صفقة الميج من الصفقات التي لا يتداول عنها الكثير كما يوجد تضارب في الاعداد فهناك تصريحات ب 46 مقاتلة في حين توجد اخري تتحدث عن 50 مقاتلة كما يوجد تضارب في تجهيزات المقاتلات المصرية.
فهناك من يتحدث عن وجود مقاتلات تحمل منظومة الرصد العاملة علي السوخوي-35 التي يطلق عليها OLS-35 او انها تحمل نسخة خاصة تسمي OLS-UE التي تم تناولها في هذا المقال.