كوريا الشمالية تجري اقوي تجربة نووية “ناجحة” في تاريخها

أكدت كوريا الشمالية الجمعة رسميا إجراءها تجربة نووية جديدة، وأعلنت أنها ستواصل اتخاذ إجراءات تهدف إلى تعزيز قدراتها النووية في ظل الخطر المتنامي من جانب واشنطن.

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية الجمعة 9 سبتمبر/أيلول أن بيونغ يانغ “ستواصل اتخاذ الإجراءات الرامية إلى تعزيز قدراتها النووية الوطنية من ناحية الحجم والنوعية من أجل ضمان الكرامة وحق البلاد بالوجود في ظروف الخطر النووي المتنامي من جانب الولايات المتحدة”.

واعتبرت جارتها كوريا الجنوبية التجربة “استفزازا” واصفة إياها بـ”الأقوى حتى اليوم” في تاريخ بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن هذه التجربة النووية هي “الأقوى حتى اليوم” لكوريا الشمالية مقارنة مع كل سابقاتها.

وقالت الوكالة الكورية الجنوبية يونهاب نقلا عن مسؤول في الوزارة أن سيول تعتبر أن “قوة الانفجار تعادل حوالى 10 كيلوطن. إنه أقوى انفجار يقوم به الشمال حتى اليوم”.

وكانت الوكالة نقلت عن مصدر في الحكومة قوله: إن سيول “ترجح بقوة” أن تكون كوريا الشمالية أجرت لتوها تجربتها النووية الخامسة.

وتزامن الإعلان الكوري الجنوبي مع رصد زلزال بقوة 5,3 درجات قرب موقع بيونغيي-ري الكوري الشمالي للتجارب النووية، بحسب المعهد الأمريكي للرصد الجيولوجي.

أما مجلس الأمن القومي الأميركي التابع للبيت الأبيض فأعلن أنه بصدد تحليل الانفجار ولكن من غير أن يؤكد إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية جديدة. وقال المتحدث باسم المجلس نيد برايس “نحن على علم بحصول نشاط زلزالي في شبه الجزيرة الكورية في محيط موقع كوري شمالي معروف لإجراء التجارب النووية” مضيفا في بيان “نحن نواصل مراقبة الوضع وتقييمه بتنسيق وثيق مع شركائنا الإقليميين

وفي بكين، بدأت وزارة البيئة بشكل عاجل عملية لمراقبة الإشعاع في المناطق الحدودية في شمال شرق .

وفي إطار رد الفعل الإقليمي، عقد في القصر الرئاسي بكوريا الجنوبية اجتماع لمجلس الأمن الوطني، وقال مسؤول بالقصر الرئاسي (البيت الأزرق) عبر الهاتف إن رئيس الوزراء سيترأس الاجتماع، كما أعلنت وزارة الدفاع في سول في بيان أن الجيش دعا إلى عقد اجتماع لفريق إدارة الأزمات.

وفي العاصمة اليابانية طوكيو، أعلن وزير الخارجية فوميو كيشيدا أن بلاده احتجت لدى كوريا الشمالية بشأن ما يشتبه بأنها أحدث تجربة نووية تجريها بيونغ يانغ. وقال كيشيدا للصحفيين إن هذه التجربة إذا تأكدت ستكون خرقا لقرارات الأمم المتحدة، وتمثل تحديا خطيرا للجهود الدولية الرامية لمنع انتشار الأسلحة النووية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشهيدي سوجا أن هناك احتمالا كبيرا بأن كوريا الشمالية أجرت تجربة نووية، مضيفا أن رئيس الوزراء شينزو آبي أصدر تعليمات للوزراء المعنيين لجمع وتحليل المعلومات المتعلقة بكوريا الشمالية.

وكانت صور الأقمار الاصطناعية أظهرت في الآونة الأخيرة نشاطا ملحوظا في موقع التجارب النووية لكوريا الشمالية. وازدادت حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية منذ آخر تجربة نووية أجرتها بيونغ يانغ في يناير/كانون الثاني الماضي، وإطلاق صاروخ في فبراير/شباط الماضي.

يُشار إلى أن أقوى تجربة نووية قامت بها بيونغ يانغ حتى اليوم أجريت في فبراير/شباط 2013، وقدرت قوتها بما بين ستة وتسعة كيلوطن.

تعليق واحد

  1. بس القدرة النووية لدي الاسلحة لديها ! في المرحلة الاولي واسلحت ةبدائية مقارنة بالاسلحة الامريكية ماعد القوات الستعدة للقتال 5 مليون في حين ان امريكا القوات المستعدة للقتال تبلغ حوالي 2.5مليون مقاتل وكيم سونغ عارف كدا كويس وعشان كدا يكتفي بالتهديدا تفقط !!

Comments are closed.