القوات الجوية الفضائية الروسية في مصر

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائراتها سوف تنقل إلى مصر قوات إنزال جوي بعتادها وسلاحها وأفرادها في إطار أول إنزال تنفذه القوات الجوية الفضائية الروسية في مصر بصورة خاصة و افريقيا بصورة عامة.

وفي بيان بهذا الصدد، أكدت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول أن طائرات الشحن والإنزال التابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية سوف تنقل بشكل عاجل الأفراد والمعدات والعتاد، وذلك في أول اختبار من هذا النوع للطيارين الروس.

هذا ولم تشر وزارة الدفاع الروسية في بيانها إلى عدد القوات، وموعد المناورات الروسية المصرية المشتركة التي وصفتها بـ”واسعة النطاق”.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن أعلنت أنه تقرر إطلاق مناورات عسكرية روسية مصرية مشتركة في أكتوبر، سيتدرب خلالها مظليو البلدين على عمليات مكافحة الجماعات المسلحة والقضاء عليها في المناطق الصحراوية تحت مراقبة 30 دولة.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أعلن في كلمة له في سبتمبر وخلال الجلسة الثالثة للجنة الروسية – المصرية المشتركة للتعاون العسكري الفني التي عقدت في موسكو، أن “روسيا تدعم جهود القيادة المصرية في مجال التصدي للإرهاب الدولي بما في ذلك السيطرة علي الوضع في سيناء”، مشددا على أن القضاء على الجماعات الإرهابية والمتطرفة العاملة في شبه الجزيرة وفي كل مصر يلبي مصالح ليس فقط مصر بل وكل المنطقة.

وأشار شويغو إلى أن الجانب الروسي يهمه الدور الرائد لمصر في تعزيز الأمن الإقليمي والاستقرار في شمال إفريقيا. وشدد على أن وزارة الدفاع الروسية تركز على التطوير اللاحق للعلاقات بين القوات المسلحة في الدولتين لمصلحة الأمن.

وأعلن الوزير الروسي أيضا أن مصر تعتبر شريكا استراتيجيا مهما جدا لروسيا في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، منوها بأن العلاقات الروسية – المصرية تشهد في الفترة الأخيرة نهوضا ملحوظا فعلا.

شويغو: مصر تسعى لتزويد جيشها بأسلحة روسية حديثة

وقال شويغو في كلمته، “يلاحظ في المجال العسكري – الفني وجود ديناميكية إيجابية مستقرة مع ازديدا عدد العقود. وأني أشير بكل سرور إلى أن مصر تسعى لتزويد قواتها المسلحة بنماذج حديثة من الأسلحة والمعدات العسكرية الروسية”.

ونوه الوزير الروسي بأنه تم خلال العمليات القتالية التي نفذتها القوة الجوية الروسية في سوريا، إثبات الكفاءة القتالية والقدرة العالية للأسلحة الروسية .

وشدد شويغو على أهمية توقيع حكومتي الدولتين في مايو 2016 على مذكرة حول منح مصر إمكانية الوصول إلى الإشارة العالية الدقة لمنظومة الملاحة الفضائية الروسية الشاملة بواسطة الأقمار الصناعية، غلوناس، واعتبر ذلك حدثا مفصليا هاما جدا في مسيرة التعاون بين الجانبين.

لا تعليقات