ال S500 سلاح روسيا الاستراتيجي ضد امريكا ام مجرد نمر من ورق

كتب المحلل العسكري،Sebastien Rubels سبستيان روبلر، في مقالة له على موقع ناشيونال انترست أنه لطالما كانت روسيا مهتمة بمواجهة التهديد الذي تشكله قوات الناتو الجوية. وقامت بنشر منظومات دفاع جوي صاروخي لمواجهة هذا التهديد مثل الاس 300 والاس 400 (SA-10 and SA-12 and S-400 SA-21 . لكن منظومة Almaz-Antey S-500 “,” جاءت لتخدم أهدافا أخرى غير تلك المخصصة لاسقاط الطائرات على الخط الامامي للجبهة، وستشكل حجر الأساس لمنظومة الدرع الدفاعي الجوي الصاروخي المتكاملة ضد مخاطر الصواريخ الباليستية والكروز.

ووفقا لما تم الإعلان عنه فان صواريخ الاس 500 يمكنها ان تبلغ ارتفاعات تصل الى 185 – 200 كلم مما سيسمح لها بالاشتباك مع الصواريخ الباليسيتية القارية والاقمار الاصطناعية العاملة على المدارات المنخفضة. كما يمكنها الاشتباك مع أهداف على مسافات تصل الى 600 كلم في المقارنة مع الاس 400 الذي يمكنه ضرب اهداف على مسافة 400 كلم . واعلن قائد القوات الجوية الروسية ان الاس 500 يستطيع الاسشتباك مع عشرة اهداف في آن واحد وفي زمن استجابة قياسي لا يتعدى الاربعة ثوان في المقارنة مع الاس 400 الذي يستطيع الاشتباك مع ستة اهداف وفي زمن تسعة ثوان.

ستعتمد صواريخ الإس-500 على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة الفتاكة، كما في منظومة الدفاع الجوي “ثاد”، وذلك عوضا عن تدمير الهدف بواسطة الشظايا الناجمة عن تفجير الراس الحربي للصاروخ. وستبلغ سرعة الراس المعترض للصاروخ من نوع 776N-N و 776N-N1 سرعات فوق صوتية تصل الى خمسة الى سبعة كيلومترات في الثانية مما سيسمح لها باعتراض وتدمير صواريخ الكروز المجنحة ذات السرعات الفوق صوتية.

تبدو الأرقام المعلنة مثيرة للاهتمام، لكنه في الواقع تتحفظ السلطات الروسية عن الإعلان عن المواصفات الحقيقية لهذه المنظومة. وفيما تم الاعلان عن بدء الاختبارات التجريبية لهذه الصواريخ الا انه لم يتم الكشف عن نتائجها بعد. وباجراء اسقاط على تجربة الولايات المتحدة مع منظومة الثاد التي تخللتها العديد من محطات الفشل نرى ان بلوغ الفعالية المطلوبة لاي منظومة دفاع جوي مضادة للصواريخ الباليسيتية تحتاج لبعض الوقت قبل بلوغها مرحلة الفعالية العملياتية.

بالطبع ممكن ان يكون مهندسو شركة الماز انتاي قد حققوا نجاحات في تصميم هذه المنظومة الا انه لن يمكن الحكم علىيها الا بعد ظهور النتائج الفعلية للتجارب للتمكن من الحكم على مدى فعالية الاس 500.

لغاية تاريخه تتوافر بعض المعلومات المؤكدة التي تبين ان الاس 500 سيكون على خلاف صواريخ الدفاع الجوي من نوع 53T6 المنشورة في مواقع ثابتة حول موسكو، الاس 500 سيكون اصغر حجما وذات دفع ذاتي الذي سيمكنه الاشتباك وتعقب أهدافه في حالة الهجمات المعادية لتدمير الدفاعات الجوية. وبالفعل فان الاس 500 صمم ليكون اصغر حجما من الاس 400. وتظهر البيانات التي نشرها مصمم مركبات الاس 500 BZKT ان بطاريات الاس 500 تشتمل على عدة مركبات دعم، مضافا اليها مركبة النقل والاطلاق وأربعة مركبات لرادارت ذات أنواع مختلفة (واحدة منها مخصصة لتعقب الصواريخ الباليستية) ومركبة او مركبتين للقيادة والامرة.

تعليق واحد

أترك تعليق