حاملة الطائرات الامريكية الاحدث جيرالد فورد CVN 78

حاملات الطائرات من طراز جيرالد فورد

يرى سلاح البحرية الأمريكي أن حاملات الطائرات من طراز جيرالد فورد استفادت من أداء سابقاتها من طراز Nimitz. وصرح مسؤولو السلاح بأن تلك الحاملات ستتفوق على سابقاتها Nimitz من حيث زيادة القوة القتالية بنسبة 25 % على الأقل، بالإضافة إلى زيادة هامش العمر الافتراضي لحاملة الطائرات من حيث التعامل مع طائرات وأنظمة التسلح المستقبلية مثل المركبات الجوية الآلية (غير المأهولة) UAVs وأسلحة الطاقة الموجهة.

علاوة على ذلك، سيعمل البرنامج على خفض التكاليف الإجمالية للحاملة الواحدة بحوالي 4 مليار دولار طوال العمر الافتراضي للحاملة الذي يصل إلى 50 عاماً. ولكن تلك التحسينات لم تأت دون مقابل، حيث قفزت تكاليف الاستحواذ الخاصة بمركبة القيادة إلى حوالي 13 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 2.5 مليار دولار على التقديرات الأولية. هذا بالإضافة إلى حدوث تأخير بسبب المشكلات التي واجهتها بعض الأنظمة مثل جهاز إيقاف الطائرات.

وبعد ثلاث سنوات من خروج حاملة الطائرات Enterprise من الخدمة في شهر ديسمبر 2012 لم يكن قد تم تسليم حاملة الطائرات جيرالد فورد كبديل بعد، ما يعني أن سلاح البحرية الأمريكي ظل يعمل بقوة أقل من الإحدى عشر حاملة طائرات اللازمة. ورغم أن وجود نقص بمعدل حاملة طائرات واحدة لم يكن بالأمر الذي يدعو إلى القلق أو الانزعاج إلا أن الحقيقة هي أن خمساً من بين حاملات الطائرات العشر لم تكن صالحة للتشغيل. وصرح أحد مسؤولي السلاح بأن “أربع حاملات طائرات تخضع للصيانة المكثفة اليوم.

فهناك واحدة تخضع لعمرة مكثفة…وثلاث باقية في المستودع لفترة طويلة. وهناك حاملة خامسة – جورج واشنطن- في طريقها إلى العودة إلى الولايات المتحدة كي تخضع لعمرة مكثفة، ما يعني أنها غير جاهزة لإرسالها إلى الخارج. وهذا يعني أن لدينا خمس حاملات موضوعة على جدول التشغيل، ويتم إرسالها إلى المهام الخارجية بالتناوب”.

وقد لاقت كل حاملات الطائرات من طراز Nimitz إقبالاً وطلباً كبيرين خلال العقد الأول من عام 2000، حيث جرى غالباً تمديد فترة بقاء الحاملة في المهام الخارجية من ثمانية شهور إلى 12 شهراً، وهو معدل يعني تشغيلاً مكثفاً ومستمراً دون حصول الحاملة على فترات الصيانة الدورية المقررة بين كل مهمة وأخرى. كما أن تأخير الحاملات من طراز جيرالد فورد قد يعني تعرض أسطول سلاح البحرية الأمريكي لموقف صعب، ويأتي تسليم حاملة الطائرات الرئيسية قريباً ليساعد السلاح في سد هذه الفجوة.

نجم صاعد

في شهر مايو عام 2004 أرسى سلاح البحرية الأمريكي عقد بناء حاملة الطائرات الرئيسية من طراز جيرالد فورد على إدارة بناء السفن التابعة لشركة Northrop Grumman التي غيرت تصنيفها كمقاول عسكري في عام 2010 إلى شركة Huntington Ingalls Industries: HII.

ويصل وزن حاملة الطائرات من طراز جيرالد فورد إلى 101,605 أطنان وطولها إلى 332,8 أمتار وعرضها إلى 40,8 متراً، ويصل عرض سطحها المجهز للطيران إلى 78 متراً، ويمكنها أن تحمل أكثر من 75 طائرة مختلفة مثل الطائرات المقاتلة F-35C Lightning II Joint Strike F من إنتاج شركة Lockheed Martin

لا تعليقات

أترك تعليق