حلايب مصريه منذ الفراعنه

اليوم نتحدث عن موضوع هام لكل مصري كثر اللغط حوله و هو
 مثلث الذي تبلغ مساحته حوالي 20.5 الف كم2
 
اولا مقدمة تاريخيه لايضاح حدود الدوله المصرية
منذ الاف السنين و الدوله المصريه تتكون من مساحه شاسعة في الحقيقة هي اضعاف المساحه الحاليه  فهي تمتد من البحر المتوسط شمالا و حتي منابع النيل جنوبا و من العريش شرقا حتي برقه غربا و تعتبر هذه هي المساحة الاساسيه فقد توسعت في فترات الي ما هو ابعد من ذلك نتيجه وجود قاده عظام ساهموا في بناء الامبراطوريات المصريه علي مر العصور و عند دخول الاسلام كانت حدودها كالتالي
106602-004-8C9D782A
و استمرت حدود الدوله المصريه هكذا لقرون عديده
الخلفاء الراشدين

الدولة_الأموية
الدولة العباسية
20_193721
360_uthmaneyoon_take over_1517AC

و مع دخول الصراع العثماني و تفكك دوله المماليك اصبحت الصراعات اكبر في المنطقه و مع ذلك استمرت الدوله المصريه علي اتساعها كما يتضح من الخريطة التاليه
Image3
و ظلت كذلك في عهد محمد علي و اسرته
 390px-Egypt_Map_in_the_Modern_Ottoman_Caliphate_Era
و طبقا للخرائط السابقه فانه من الثابت تاريخيا ان السودان بالكامل يتبع السياده المصريه  منذ الالاف السنين و السؤال الذي يطرح نفسه لماذا انقسمت الاراضي المصريه الي ما نشهده الان؟
 ثانيا اسباب الصراع علي مثلث حلايب
يرجع الصراع الي الاستعمار البريطاني و مخططات تقسيم الامبراطوريه الاسلاميه فتم ترسيم الحدود بين الدول و تقسيمها الي دويلات صغيره بحيث لا تتمتع الدول بعمقها الاستراتيجي و لا موارده الطبيعيه التي كانت زخرا لها و للاسلام و العالم فمصر هي سله الغذاء لاوربا في الدوله الرومانيه و هي مدد الاسلام في عام الجفاف حيث خرج عمرو بن العاص بقافله اولها في المدينه و اخرها في الفسطاط لمدد المسلمين في المدينه  و تحديدا في عام 1899 وقعت مصر وانجلترا التي كانت تحتل البلدين اتفاقا نص علي أن خط عرض22 شمالا هو الفاصل بين مصر والسودان, ووقع الاتفاقيه من الجانب المصرى بطرس باشا غالى بإعتبار انه ناظر خارجية مصر و عن الجانب الانجليزى لورد كرومر بإعتباره المندوب السامى البريطانى فى مصر.
4(17ق75) 451px-LordCromer
بطرس باشا غالى لورد كرومر
سمحت الاتفاقية رسميًا لبريطانيا حق الاشتراك في إدارة شئون الحكم في السودان،  ورُفع العلم الانجليزي إلى جانب العلم المصري وعين حاكم عام على السودان بناءً على طلب الحكومة البريطانية، ونتيجة لذلك هو سلخ السودان فعلاً عن مصر واستئثار  الحكومة الإنجليزية بحكمه وإدارته.وكان من أهم بنود الاتفاقية أن يستعمل العلم البريطاني والعلم المصري معًا في البر والبحر بجميع أنحاء السودان ماعدا مدينة سواكن فلا يستعمل فيها إلا العلم المصري فقط .
ولا يجوز تعيين قناصل أو وكلاء قناصل أو مأموري قنصليات بالسودان ولا يصرح لهم بالإقامة فيه قبل المصادقة على ذلك من الحكومة البريطانية.
و في4 نوفمبر1902 صدر قرار اداري باجراء تعديل علي القطاع الشرقي من الحدود  مراعاة لظروف القبائل قضي بوضع حلايب وشلاتين تحت ادارة الخرطوم لأنها الأقرب اليها  من القاهره.وحتي لا يحدث لبس نص القرار الذي أصدره وزير الداخلية المصري  في مادته الثانية علي أن المنطقة التي شملها التعديل تقع في الأراضي المصرية وأكد في مادته الثامنة أن تعيين مشايخ القبائل وعمد القري يصدر بقرار من الداخلية المصرية مثلها مثل بقية المديريات فيما يتعلق بالأعراب.وهكذا يتضح أن الجانب المصري كان حريصا علي توضيح أن القرار الاداري لا يلغي اتفاقية 1899 التي تؤكد أن حلايب مصرية.
fullmap
خريطة توضح الحدود طبقا لاتفاقيه الحكم الثنائي عام 1899
و ظل القطر المصري تحت حكم اسرة محمد علي كامل المساحة
ثالثا استقلال السودان
و مع التغيرات الجوهريه في مصر بعد ثورة 23 يوليو 1952 و تولي الرئيس جمال عبد الناصر مقاليد السلطه عام 1954 اعلن عبد الناصر عن استفتاء تقرير المصير للسودان و سطر بذلك اكبر خطاء في حق الدوله المصريه و هو التنازل عن ثلثي مساحة مصر و الاراضي الخصبه و الثروات الحيوانيه الضخمة الموجوده هناك و بالفعل تم الانفصال و اعلن استقلال السودان في 1 يناير 1956
رابعا الخلاف علي مثلث حلايب
بعد الاستقلال صدر قرار القمة الافريقية عام1964 باحترام الحدود الموروثة عن الاستعمار فظنت الحكومه ان هذا ينطبق علي حلايب كجزء من بلدهم متذرعين بخرائط وضعتها بعض الأطالس  أو وسائل اعلام مصرية بطريق الخطأ ضمن السودان.
و أثاروا المشكلة عام1958 بجعل حلايب دائرة انتخابية سودانية فدفع عبدالناصر بعض القوات المصريه  لانهاء الوضع و سحبها لمنع اندلاع حرب مع القوات السودانية التي أرسلها عبدالله خليل.
ثم تجددت المشكلة عندما منحت الخرطوم شركة كندية تصريحا للتنقيب عن البترول في البحر الأحمر  قبالة حلايب عام1992 فاعترضت مصر وأجبرت الشركة علي سحب معداتها.
و اخيرا وردا علي محاولة اغتيال مبارك في أديس أبابا, حيث انطلق المنفذون من السودان  وبتحريض من شخصيات سودانية , عادت القوات المصرية الي المنطقة لحماية سكانها والدفاع عن حقوق مصر ووحدة أراضيها.

و بعد ذلك قدم الرئيس السوداني الي مصر و كان مضمون الرد المصري في الفيديو التالي

و تلي ذلك عدد من اللقاءات المصريه السودانيه اما خريطه مصر
 1278228940Mubarak_Basir_Egypt_Map

و خلال حكم الجماعه الارهابيه لمصر صدرت بعض التصريحات الغير مقبوله من غالبيه المصريين او من المؤسسه العسكريه بانه سيتم ترك مثلث حلايب للسودان كما لو كانت هذه الجماعه تاتي لتفرقة الاراضي المصريه علي عضاء التنظيم

فهذا التصريح لا يختلف عن فكرة منح مساحه من الارض في سيناء لاستقدام اهل غزة التي اكدها الرئيس الفلسطيني فيما بعد و لكن الان و مع ركل جماعة الظلام خارج الرئاسه بواسطة ملايين المصريين لم يعد هناك مجال للتفكير في هذه الافعال و جاء اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع الرئيس السوداني امام خريطة مصر الصحيحه و لم يجروء احد علي الاعتراض فلا يصح الا الصحيح

 imag es

260758_0

و اخيرا هذه خريطه مصر التي يجب علي كل مصري حفظها جيدا
خريطة مصر - حلايب وشلاتين
و التي لن يتم التفريط فيها لاي سبب ان شاء الله فكفانا ما حدث في الماضي من تقسيمات استعماريه اوصلتنا الي مساحه تعادل اقل من 25% من مساحتنا الاصليه حفظ الله مصر و سدد خطاها بسواعد ابنائها المخلصين و عقول رجالها الافذاذ…

لا تعليقات