القوات الروسية تجرب عُدّة مبتكرة للقتال

انتهت القوات الروسية من اختبار نظام جديد يجمع بين وظيفتي الاستطلاع والقتال في أحد ميادين الرماية التابعة للجيش الروسي

أجرت القوات الروسية الاختبار النهائي لنظام جديد للاستطلاع والقتال في ميدان رماية “تشيباركول” قرب مدينة تشيليابينسك.

وقال جهاز الإعلام التابع للمنطقة العسكرية المركزية التي تشمل وسط شطر روسيا الأوروبي وغرب شطرها الآسيوي، إن النظام الجديد الذي تم تجريبه يتيح “إعادة النظر في أساليب القتال التقليدية”، موضحا أن النظام الذي أكد الاختبار قدراته يمكِّن قائد كتيبة من كتائب الجيش من خوض المعركة وإدارتها بشكل انفرادي من خلال الاعتماد على الذات.

ووفقا لمعلومات كشفتها مصادر عسكرية، ربطت التقنية التي تم تجريبهها نظام “ستريليتس” للمعلوماتية بقاذفات قنابل تحلق في الجو.

وكانت الغاية توجيه قاذفات القنابل إلى أهداف اكتشفها الجنود على الأرض بمساعدة نظام “ستريليتس”.

وتم تزويد طائرتين من طراز “سوخوي 24 ام” بالمعلومات اللازمة لكي تلقيا القنابل على أهداف محددة.

وتم تدمير الأهداف في زمن لا يتجاوز دقيقتين منذ اكتشافها.

وفي ما يخص نظام “ستريليتس” الذي دخل الخدمة في عام 2007، قال مخترعوه إنه يقدر على تحديد هوية الأهداف المكتشفة وتزويد القوات بالمعلومات اللازمة لضربها وتدميرها.

ويضمن نظام “ستريليتس” اتصال الجندي برفاقه الذين يبعدون عنه 1500 متر على أرض المعركة.

لا تعليقات