العبادي إلى واشنطن طلبا للدعم العسكري ضد “داعش” وقطع تسللهم للعراق

توجه رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، على رأس وفد وزاري رفيع، إلى واشنطن، عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين، لنيل الدعم العسكري في إنهاء وجود تنظيم “داعش” في العراق.

وكشف رئيس الوزراء، العبادي، في مؤتمر صحفي، قبل مغادرته إلى واشنطن، أن أهم محاور الزيارة، إلى الولايات المُتحدة الأمريكية، يتمثل في نقل رؤية العراق حول الصراع مع تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف العبادي، أن العراق، يطمح بتطوير علاقاته مع الولايات المتحدة، وفق اتفاقية الإطار الاستراتيجي، بما يضمن سيادته الوطنية والمصالح المشتركة للبلدين.

وتحدث العبادي، عن الانتصارات التي وصفها بالباهرة ضد الإرهاب، مشيراً إلى أن هناك تقدماً للتحالف الدولي في إسناد القوات العراقية، مطالباً المجتمع الدولي بالمزيد من الدعم والإسناد.

وقال العبادي، إننا نواجه معركتين أساسيتين لتطهير الأنبار والموصل، ونحتاج إلى الدعم والإسناد، مشدداً على ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لوقف تدفق الإرهابيين إلى العراق.

وذكر بيان لرئاسة الوزراء، أن زيارة رئيس الحكومة العبادي، إلى واشنطن تستغرق أياما عدة، يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وعدداً من المسؤولين في الإدارة الأمريكية لبحث تطوير العلاقات بين البلدين في المجالات المختلفة، مع الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب.

وأضاف البيان، أن رئيس الوزراء العبادي، يبحث في واشنطن أيضاً، التعاون في المجالين العسكري والأمني وتوفير الدعم والتسليح للقوات العراقية في حربها ضد “داعش”.

ويستعرض رئيس الوزراء العراقي، والوفد الرفيع المرافق له والمكون من وزراء الدفاع، والمالية، والنفط، والتعليم العالي، وعدد من المستشارين العراقيين، مع الجانب الأمريكي، التطورات العراقية في مجالات الإصلاح السياسي والاقتصادي والأمني، والأوضاع في المنطقة.

لا تعليقات