لماذا “لافينا” و”بروبيي” أفضل من “ميسترال”؟

أعلن قائد القوات البحرية الروسية الأميرال، فيكتور تشيركوف، أن السفن الروسية ستلبي كل احتياجات القوات البحرية الروسية، وأن السفن الهجومية البرمائية لن تكون أقل شأنا من حاملة الطائرات “ميسترال”.

وأشار الأميرال إلى أنه تم، في المنتدى العسكري التقني “الجيش 2015″، عرض مشروع لسفن إنزال هجومية برمائية، قادرة على حمل 16 مروحية، إضافه إلى 450 من القوات الخاصة، و80 وحدة من المعدات، وربما ستستوعب أكثر مما تستوعب سفينة “ميسترال” الفرنسية”.

وأجاب تشيركوف  على سؤال الصحفيين حول تقييم الاستعدادات لبناء سفن الإنزال “صناعتنا لن تتوقف، وستتطور دائما”.

ويذكر أنه في إطار منتدى “الجيش 2015″، عرض مشروع سفينة الإنزال “لافينا”، وتم تطوير المشروع من قبل المركز الحكومي الروسي للأبحاث “كريلوف”، وسيـتألف طاقم السفينة من 320 شخصا، ستبلغ سرعتها القصوى 22 عقدة، وبالإضافة إلى ذلك سيكون بوسع السفينة أن تحمل على ظهرها قوات إنزال عددها 500 شخص و 50 عربة مدرعة.

وستضم المروحيات المرابطة على متن السفينة مضادات للغواصات وطائرة البحث والإنقاذ كا-27، والطائرة القتالية كا-29 وكا-52ك.

ومن المقرر أيضا أن تحوي على 6 زوارق للإنزال من مشروع 11770 “سيرنا” أو  6 زوارق هجومية من مشروع 03160 “رابتور”.

وتم عرض مشروع سفينة إنزال أخرى “بروبيي” في المنتدى، والتي ستقدر على حمل 8 مروحيات من طراز “كا-27” و”كا-52كي”، إلى جانب 500 جندي و40 — 60 آلية عسكرية أخرى، وسيبلغ طولها 165 مترا، وعرضها 25 مترا. ومن المزمع بدء العمل لإنشائها خلال عام 2016، وستكون ردا على “الميسترال”.

لا تعليقات