سفينة “بوتين” الحربية العملاقة تلاحق السفن الأمريكية

تحدثت وسائل الإعلام الألمانية وخاصة صحيفة “بيلد” عن أحدث سفن الاستطلاع التي دخلت حديثاً للأسطول الروسي، وذلك تزامناً مع توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوم تغيير العقيدة العسكرية الروسية، وهي السفينة العملاقة الحديثة “يوري إيفانوف”، التي تم تسليمها إلى القوات البحرية في نفس الوقت مع الإعلان عن العقيدة البحرية الجديدة.

وأوضحت الصحيفة الألمانية أن أهداف هذه السفينة التي تعد من الدرجة الأولى هو كشف وملاحقة السفن الأمريكية التي هي جزء من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه السفينة هي سفينة تجسس فائقة وحديثة، استغرق بناؤها 11 عاما، وتم اختبارها في ديسمبر/ أيلول 2014، وحضر الرئيس الروسي بوتين نقلها إلى أسطول كالينينغراد

ويعتقد الخبراء الذين أدلوا بتصريحات للصحيفة أن هذه السفينة الجديدة قادرة على أن تؤدي مهام التجسس بفاعلية أكبر بكثير من السفن الأخرى.

وتعتبر يوري إيفانوف سفينة رائدة من المشروع 18280، ولها خصائص ومميزات تكتيكية وتقنية أحدث بكثير من الأجيال السابقة من المشاريع المماثلة، يتألف طاقمها من 120 شخصا، بالإضافة إلى تزويدها بأحدث المعدات لتوفير الاتصالات، والأسلحة المضادة للطائرات، بحلول عام 2020 القوات البحرية الروسية سوف تستلم أربعة سفن من طراز هذه السفينة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

لا تعليقات