المقاتلون الجنوبيون يتقدمون إلى زنجبار وسط اشتباكات عنيفة

صرح مقاتل جنوبي  إن المقاتلين الجنوبيين دخلوا، مساء الجمعة، إلى مدينة زنجبار، مركز محافظة أبين في جنوب اليمن، وسط معارك عنيفة تدور حالياً داخل المدينة، وذلك في استمرار للتقدم العسكري للمقاتلين، الذين يدعمهم التحالف العربي ضد جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وحلفائها في اليمن.

وأضاف “علي فضل”، وهو مقاتل في صفوف ما يسمى “المقاومة الجنوبية”، إن “المقاتلين الجنوبيين دخلوا زنجبار، مساء الجمعة، ويعملون حالياً على تأمينها وتصفية جيوب يتحصن فيها المسلحين الحوثيين وحلفائهم من الجيش”.

من جهته قال المسؤول في “الحراك الجنوبي” علي سالم الهيج، “المقاتلين الجنوبيين دخلوا زنجبار، بغطاء جوي من قوات التحالف”، لكنه أكد أن معارك عنيفة مازالت تدور في المدينة بين المقاتلين الجنوبيين، “الذين يسعون لتأمين المدينة والمسلحين الحوثيين وحلفائهم”.

وأضاف، “المقاتلون الجنوبيون، سيطروا على كل المدن والقرى المحيطة بمدينة زنجبار، وتقدموا إلى داخل المدينة، منذ مساء الجمعة.. الاشتباكات مستمرة بشكل عنيف جداً، والمسلحين الحوثيين وحلفائهم، فروا من وسط المدينة وتمركزوا في الجبال المحيطة”.

وفي الضالع بجنوب اليمن،  أكد “فضل” أن قوات عسكرية موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، سيطرت على معسكر الصدرين في منطقة مريس، وهو آخر المعسكرات التي كانت خاضعة لسيطرة “الحوثيين”، بعد سيطرة المقاتلين على الضالع قبل شهور.

لا تعليقات