ظهور أجهزة رادار جديدة قادرة على اكتشاف الأسلحة الدقيقة التصويب

يحتوي معرض “ماكس 2015″، وهو أكبر معرض دولي للطيران ومعدات الدفاع، على أحدث ابتكارات روسية في مجال أجهزة الرادار.

يتضمن معرض “ماكس 2015” الذي افتتح اليوم في مدينة جوكوفسكي في ريف العاصمة الروسية موسكو، أجهزة رادار روسية جديدة قادرة على اكتشاف الأسلحة الصاروخية المعادية الدقيقة التصويب والطائرات الموجهة عن بعد التي هي بدون طيار، من إنتاج “معهد نيجني نوفغورود لأبحاث هندسة الراديو”.

وأوضح غريغوري يغوروتشكين، المدير العام للمعهد، لـ”سبوتنيك”، أنهم يعرضون خلال معرض “ماكس 2015” جهاز رادار “55جي6إم يي” القادر على اكتشاف الصواريخ البالستية من على بعد يصل إلى 1000 كيلومتر، وجهاز رادار “55جي6أو إم يي” البالغ مداه 400 كيلومتر، وجهاز رادار “1إل121يي” وجهاز رادار “1إل122-1يي”.

ويؤدي جهاز “1إل121يي” وظيفته لاكتشاف الصواريخ والطائرات المعادية أثناء الحركة.

أما جهاز “1إل122-1يي” فهو جهاز محمول يحمله 3 جنود، ويستطيع العمل وسط الجبال لاكتشاف الطائرات المعادية بما فيها طائرات الدرونز، من على بعد يصل إلى 40 كيلومترا.

لا تعليقات