روسيا تستخدم احدث ذخائرها الجوية للقضاء علي داعش

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كليموف أن القوات الجوية الروسية تستعمل في غاراتها على مواقع الإرهابيين في صواريخ موجهة بالليزر عالية الدقة.

وقال كليموف يوم الأحد 4 أكتوبر/تشرين الأول، إن من ضمن الصواريخ المستعملة  صواريخ موجهة من نوع X-29L تحتوي على رؤوس ليزرية، وعند إطلاق الصاروخ يحدد الطيار الهدف بأشعة الليزر، ويمكنه مواصلة المناورة.

1024px-Kh-29L_(1)

وأوضح كليموف أن الصاروخ لا يبتعد عن هدفه أكثر من مترين، ويبلغ وزنه 500 كلغ، ويصيب الأهداف الدقيقة ويحتوي على مواد شديدة الانفجار وكذلك انشطارية. وأضاف أن هذه الصواريخ تطلق من القاذفات “سو-24″، و”سو-34”.

المواصفات التقنية والتكتيكية للقنبلة:

الوزن 690 كيلوغراما،

الطول – 3.78 متر،

القطر 380 ملم،

نوع الرأس الحربي- الشظايا والمتفجرات شديدة الانفجار،

وزن الرأس الحربي– 320 كيلوغراما.

كما تستخدم قنبلة “كاب – 250” الروسية الموجهة هي سلاح روسي ذكي فائق الدقة، عرضت أول مرة في معرض “ماكس -2011” الدولي الروسي للطيران والفضاء.

وصنعت القنبلة شركة “ريجيون” وهي فرع من شركة “سلاح الصواريخ التكتيكية”.

وتخصص هذه القنبلة لتسليح مقاتلات الجيل الخامس.

قنبلة كاب 250

المواصفات التقنية والتكتيكية للقنبلة:

الوزن 250 كيلوغراما،

الطول – 3.2 متر،

القطر 285 ملم،

باع الجناح 55 سنتيمترا،

نوع الرأس الحربي- الشظايا والمتفجرات شديدة الانفجار،

وزن الرأس الحربي– 127 كيلوغراما.

يذكر أن قنبلة “كاب – 250” استخدمتها الطائرات الروسية من طراز “سو-34″ وسو-24” في توجيه ضرباتها الجوية لمواقع “” في سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الجوية الروسية بدأت تنفذ غارات ضد تنظيم داعش في سوريا منذ يوم الأربعاء 30 سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك بعد أن وافق مجلس الاتحاد الروسي على طلب بوتين باستخدام القوات الجوية خارج حدود البلاد.

لا تعليقات