ميليشيات من المارينز ضد الشرطة الأمريكية

حذرت تقارير أمريكية من اتساع بؤرة أعمال العنف ضد الشرطة الأمريكية، مع دخول عناصر من الجيش الأمريكى على خط المواجهة، وتنفيذ عمليات إطلاق ضد الشرطة مثلما حدث في «لويزيانا» مؤخرا.

وكشف تقرير لشبكة «بريتبارت» الأمريكية المتخصصة في التقارير الأمنية، أن جنودا سابقين في الجيش الأمريكى من «السود» بدءوا في تشكيل جيش خاص لحماية المواطنين السود، مما اسموه بـ«إرهاب الشرطة الأمريكية»، وأطلقوا عليه اسم «النمر الأسود».

ونقلت الشبكة عن محللين أمريكيين، قولهم إنه ليس من المستبعد أن يكون «جافين لونج» جندى المارينز السابق، الذي خدم في العراق، وأطلق النار في ولاية «لويزيانا» ما تسبب في قتل ثلاثة شرطيين، ينتمون إلى هذه المجموعة، وهو ما ينطبق أيضا على قناص «دالاس» الذي ارتكب مجزرة ضد الشرطة وقتل وأصاب ١١ شرطيا، وكان أيضا جنديا سابقا في المارينز وخدم بأفغانستان.

وكان عمدة مدينة «باتون روج» في ولاية «لويزيانا» الأمريكية أكد مقتل ٣ من أفراد قوات الأمن وإصابة عدد من الآخرين، جراء تبادل إطلاق نار مع مسلح مجهول، في مركز تجارى محلي، وتبين أن المسلح جافين لونج، جندى أسود سابق بالجيش وأنه نصب كمينا للشرطة واتصل بالنجدة ٩١١، وعندما أتت الشرطة فتح عليها النار، وأسقط العديد منهم، قبل أن يلقى مصرعه.

وحذر يافيوه بالوجن، المتخصص في شئون الحركات المسلحة، ومؤسس «نادي المسدس الأسود»، في تصريحات للشبكة الأمريكية، من أن هذا الحادث لن يكون الأخير، ومن المرجح أن تشهد الفترة المقبلة أعمال عنف متعددة من «المسلحين السود» ضد الشرطة الأمريكية.

وأشار إلى أن هناك اتجاها داخليا في تجمعات السود إلى ضرورة تشكيل هذا الجيش لحمايتهم من إرهاب البيض وشرطتهم، ورصد «بالوجن» من خلال ناديه، تزايد مبيعات الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بصورة كبيرة خاصة لمشترين سود، ما يعنى أن حدثا ما في طريقة للوقوع.

لا تعليقات