الشرطة المصرية تقتل منفذى عمليات العريش الآخيرة

( بيان وزارة الداخلية )
فى إطار ملاحقة العناصر المنفذة للحوادث الإرهابية الأخيرة التى شهدتها مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء والتى نتج عنها إستشهاد وإصابة بعض رجال الشرطة فضلاً عن التصدى لنشاط العناصر الإرهابية هناك .
فقد توافرت معلومات للأجهزة المعنية بوزارة الداخلية تتضمن إضطلاع قيادى تنظيم أنصار بيت المقدس الهارب / أحمد محمود يوسف عبدالقادر حركى / شكرى – بمسئولية تشكيل عدة مجموعات إرهابية وتكليفهم بالتخطيط والتدبير لإستهداف قوات ( الشرطة ، القوات المسلحة ) وتوفير أوجه الدعم اللوجيستى اللازم لتنفيذ عملياتهم العدائية وتمكنهم من تنفيذ عدد منها أبرزها ( التعدى على كمينى المطافئ والمساعيد بالعريش بتاريخ 9 / الجارى وإستشهاد 8 من رجال الشرطة وأحد المدنيين ، إغتيال الشهيد العقيد / أحمد حسن رشاد ” نائب مأمور قسم شرطة القسيمة ” ، إغتيال النقيب / محمد الزملوط بقطاع الأمن المركزى بالعريش والملازم أول قوات مسلحة / محمد السيد عبد الرازق ، خطف وإغتيال المهندس / محمد مصطفى عياد ).
تم عقب “إستئذان النيابة ” إخضاع تلك العناصر لعمليات متابعة ميدانية مكثفة حيث تبين أنهم من معتادى التنقل بين الشقق السكنية والأماكن المهجورة وتغيير محال إختفائهم على مدار اليوم وإتخاذهم أسماء حركية متعددة للهرب من الملاحقات الأمنية إلا أن المتابعة أسفرت عن تحديد بعض كوادرها وأدوارهم التنظيمية والعمليات التى شاركوا فى تنفيذها .
وقد توافرت معلومات حول إتخاذ تلك العناصر مؤخراً لشالية مهجور بمنطقة شاليهات أرض الجمعية بنطاق قسم شرطة رابع العريش وكراً لإختبائهم تجنباً لعمليات المداهمة الأمنية وإتخاذهم من هذا الوكر منطلقاً لتنفيذ مخططاتهم العدائية .
بتاريخ 13 الجارى تمكنت قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية من مداهمة الوكر المشار إليه.. إلا أنه حال إستشعار العناصر الإرهابية بإقتراب القوات بادروا بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاهها محاولين الهرب، حيث تم التعامل مع مصادر النيران مما نتج عنه مصرعهم جميعاً (عددهم 10 عناصر) وهم كل من:-
أحمد سعد المهدى محمد الشربينى (مواليد 28/10/1999 – طالب – يقيم المساعيد/العريش – سبق مشاركته فى إستهداف العديد من أفراد ومدرعات الأمن المركزى والقوات المسلحة ومشاركته فى إغتيال مجند بكمين مدخل العريش).
محمد إبراهيم محمد أيوب (مواليد 1/9/1994 – سائق – يقيم المساعيد العريش – شارك فى إغتيال العقيد / أحمد رشاد والعديد من أمناء الشرطة والمجندين).
أحمد يوسف محمد رشيد (مواليد 18/2/1993 – سائق – يقيم حى السمران/العريش – متورط فى إغتيال العديد من المواطنين بدعوى تعاونهم مع رجال الأمن).
عبدالعاطى على عبدالعاطى الديب (مواليد 30/3/1992 – عامل – يقيم شارع البحر/العريش– سبق تورطه فى إغتيال المهندس / محمد مصطفى عياد لإشرافه على بعض الإنشاءات الخاصة بالقوات المسلحة).
بلال محمد حمدان النجار (مواليد 30/1/1997 – بدون عمل – يقيم ش مسلم عروج/العريش – سبق تورطه فى إختطاف وقتل المدعو / فتحى عايش مصطفى وزوجته).
منصور محمد سليمان جامع (مواليد 1/10/1989 – سائق يقيم حى كرم أبو نجيلة/العريش – متورط فى الإستيلاء على سيارات النقل وتفخيخها لإستخدامها فى تنفيذ مخططات التنظيم).
بالإضافة إلى 4 جثث “مجهولة – جارى تحديدهم”.
وعثر بحوزتهم على ( عدد 8 سلاح آلى ، رشاش متعدد ، بندقية خرطوش ، طبنجه عيار 9 مم ” عهدة أمين الشرطة الشهيد / علاء الدين صبحى محمد – من قوة قسم شرطة المرافق بالعريش والذى إستشهد بتاريخ 27/10/2016 ” ، 7 مفجر ، 2 جهاز لاسلكى ، عدد من الطلقات من مختلف الأعيرة ).
وإذ تؤكد وزارة الداخلية عزمها المضى قدماً بسواعد رجالها فى مواجهة تلك العناصر وإجهاض مخططاتهم العدائية فى سبيل إقتلاع جذور الإرهاب من ربوع الوطن وبصفة خاصة بمحافظة شمال سيناء وذلك بالتعاون والتنسيق مع قواتنا المسلحة .. والله ولى التوفيق .

تعليق واحد

Comments are closed.