جنوب السودان : لا يمكن تعريض مصالح جنوب السودان مع مصر لأي خطر بسبب أثيوبيا

صحيفة ( Nyamilepedia) من جنوب السودان نشرت مقال بعنوان: مسؤول كبير من جنوب السودان يقول أننا لا يمكن تعريض مصالح جنوب السودان مع مصر لأي خطر بسبب أثيوبيا أو غيرها من الدول….. جاء في النص:

قال ( أبراهام شول) وهو من كبار المسؤولين في مكتب الرئيس (سيلفاكير) للصحف أن بلاده لا يمكن التضحية بمصالحها مع مصر من أجل الآخرين (إثيوبيا)، وأن الزيارة الأخيرة لرئيس سيلفاكير لمصر زيارة هامة لأن جنوب السودان تقيم علاقات تاريخية واستراتيجية مع “جمهورية مصر العربية”، وأن بلاده تتطلع إلى رؤية المزيد من الدعم من مصر.

وتابع (شول) : زيارة الرئيس كانت ناجحة، واتفقنا على العمل معا (مع مصر) حول كافة القضايا.. اتفقنا على وضع المصالح أولاً…

تابع النص: ووفقا للتقارير الإخبارية الواردة من مصادر في الصحف العربية، اتفق رئيس جنوب السودان مع نظيره المصري على التعاون معا في قضايا مياه النيل.

هذا وقد نظرت حكومة جنوب السودان دائماً الى إثيوبيا بعين من الشك منذ استضافت إثيوبيا زعيم المعارضة المسلحة في جنوب السودان وزعيم الحركة الشعبية الدكتور ريك ماشار من 2013 إلى 2015 بعد اندلاع حرب أهلية دموية عرقية في البلاد.

الدكتور ريك ماشار عاش في إثيوبيا حتى تم التوقيع على اتفاق سلام بوساطة الهيئة الحكومية الدولية في أغسطس عام 2015 بعد ذلك عاد إلى جنوب السودان ك”أول نائب للرئيس”، ولكن الدكتور رياك فر من البلاد مرة أخرى وهو الآن في جنوب أفريقيا .

وعندما سئل (شول) إذا كانت زيارة الرئيس سالفا كير إلى مصر والاتفاق على العمل معا على النيل يمكن أن تؤثر على العلاقات مع إثيوبيا المجاورة، قال أن بلده لا يمكن أن تضحي بمصالحها من أجل بلد آخر….. وتابع :”انظر يا صديقي… جنوب السودان لا يمكنها الاستمرار في التضحية بمصالحها سواء من أجل إثيوبيا أو غيرها… وسوف نقف مع مصر، وينبغي السماح لمياه النيل بالتدفق بحرية

لا تعليقات