ال S500 سلاح روسيا الاستراتيجي ضد امريكا ام مجرد نمر من ورق

الهدف الرئيسي للاس 500 هو لاستبدال منظومة الدفاع الصاروخي اس 300 المتعددة الطبقات وللتكامل مع منظومة الاس 400 التي من المفترض ان تنفذ المهام الروتينية المضادة للطائرات وتتكفل بالتصدي للصواريخ الباليستية المعادية المتوسطة والقصيرة المدى. في البدء تم الإعلان عن خطة لنشر عشرة بطاريات اس 500 لينتهي المطاف بالإعلان عن قرار بنشر خمسة بطاريات بحلول العام 2020 مما يؤشر الى صعوبة انتاج مثل هذه المنظومات.

هناك دلائل ثابتة حول التاخير الحاصل في مواعيد انجاز برنامج الاس 500 ومن المستبعد ان يدخل الخدمة بفعالية قريبا. وتعتمد هذه المنظومة بالدرجة الأولى على الراس الصاروخي الجديد N776، لكن المصنعين الذين تم بناؤهما لتصنيع هذه الرؤوس لم تبلغ بعد مرحلة الإنتاج الكامل. فيما تشير تقارير الى تأخر شركة الماز انتاي في انتاج الصواريخ لصالح منظومات الاس 400 المتعاقد عليها.

وفي حين تم الإعلان عن دخول الاس 500 الخدمة الفعلية لدى الجيش الروسي الا ان العديد من محللي الدفاع لا يعتقدون ان هذه المنظومات ستكون جاهزة قبل حلول العام 2020.

ومع التاخير في انتاج الرؤوس الصاروخية الفوق صوتية N776 من المحتمل ان يتم نشر منظومات الاس 500 واستخدام الرؤوس 40N6M المستخدمة على منظومات الاس 400 مما يجعل الاس 500 بعيدا عن توفير الميزات الخارقة التي سبق وتم الإعلان عنها. وبجمبع الأحوال يمكن ان يؤدي ذلك الى الإيحاء بان البرنامج يسير بخطى ثابتة وفقا لما هو مرسوم له. لكن بالحقيقة يبدو ان البرنامج لا يزال بعيدا عن بلوغ الأهداف الأساسية التي صمم من اجلها.

تعليق واحد

Comments are closed.