وزير الدفاع والإنتاج الحربى يشهد الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الدولى السابع عشر لعلوم وتكنولوجيا الطيران والفضاء

شهد الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى وقائع الجلسة الإفتتاحية للمؤتمرالدولى السابع عشـر لعلـوم وتكنولوجيـا الطيـران والفضـاء والذى تنظمه الكلية الفنية العسكرية فى المدة من 11 – 13 إبريل2017 بمشاركة عدد من الدول العربية والأجنبية وبعض الجامعات والأكاديميات والمراكز العلمية بمختلف دول العالم لعرض أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا فى هذا المجال .

يناقش خلال المؤتمر (99) ورقة علمية فى العديد من البحوث الهامة التى تلقى الضوء على التطورات التكنولوجية والتطبيقات المبتكرة فى مجال الطيران والفضاء والديناميكا الهوائية وقوى الدفع ومعالجة البيانات وأنظمة الإتصالات والمواد المتقدمة والمركبات غير المأهولة وأنظمة الفضاء وغيرها ، وذلك خلال (27) جلسة علمية وخمس ورش عمل يتم تقيميها بواسطة العشرات من العلماء والباحثين فى المجالات المختلفة ، وبمشاركة (44) جامعة مصرية و(20) جامعة ومركز بحثى والمؤسسات الصناعية العالمية من (19) دولة عربية وأجنبية .

بدأت الجلسة الإفتتاحية بكلمة اللواء دكتور / محمد علام مقرر المؤتمر أشار خلالها أن المؤتمر يعد أحد الملتقيات العلمية الدولية للعلماء والباحثين على مدار (30) عاماً للتباحث وتبادل الخبرات فيما يتعلق بأحدث التقنيات والبحوث فى علوم الطيران والفضاء .

وألقى اللواء دكتور / مصطفى محمد عبد الوهاب مدير الكلية الفنية العسكرية رئيس المؤتمر كلمة أشار فيها إلى إهتمام ودعم القيادة العامة للقوات المسلحة بمنظومة البحث العلمى والتكنولوجى وتدعيمه بأحدث الإمكانات المعملية والتقنية وتأهيل الكوادر البحثية مما كان له أكبر الأثر فى الإرتقاء بالقدرات وتفجير الطاقات الخلاقة وإطلاق مواهب الإبداع من أجل دعم وتطوير القوات المسلحة وتمكينها من أداء دورها المنشود على أكمل وجه .

وأضاف أن المؤتمر يهدف إلى تشجيع الجهات البحثية فى مجال العلوم والتكنولوجيا والتى تحرص القوات المسلحة على إستضافتها إيماناً منها بأهمية البحث العلمى والإنفتاح على كافة مجالات العلم والمعرفة ، ودوره فى المحافظة على الكفاءة القتالية وتطويرها للوصول إلى أعلى مستويات الإستعداد القتالى .

وتناولت المقالة الإفتتاحية للمؤتمر تحديات تكنولوجيا الطيران والتعاون بين الجامعات والصناعة تحدث فيها كلا من الأستاذ الدكتور / هانى مصطفى رئيس قسم هندسة الطيران والفضاء بكلية التكنولوجيا المتقدمة بجامعة كيبك بكندا ، والسيد / فرانك يوليتز نائب رئيس مجلس إدارة شركة سيمنز العالمية ، والسيد / برونو ستوفلييه مدير قطاع البحوث والتطوير لشركة داسو الفرنسية عن بعض المفاتيح الحاكمة للعلاقة بين البحث العلمى والمؤسسات الصناعية لتطوير التكنولوجيا ودعم الإقتصاد بما يتناسب مع إحتياجات المجتمع وكذلك التحديات التكنولوجية التى ترسم ملامح الثورة الصناعية الرابعة بقدراتها الآلية والرقمية وتحديات إكتساب المهارات المستقبلية لمواكبتها .

وفى نهاية الجلسة الإفتتاحية رحب القائد العام بالعلماء والباحثين المشاركين بالمؤتمر ، معرباً عن تطلعه أن يثمر هذا الملتقى العلمى الهام وما يتضمنه من البحوث والأنشطة العلمية فى تحقيق الهدف المطلوب منه بإثراء العمل البحثى والإرتقاء بمستوى الخبرة والمعرفة وتبادل الخبرات بين ممثلى الهيئات والمؤسسات المشاركة من الدول الشقيقة والصديقة .

لا تعليقات