تجديد الطائرات وتحديثها لحياة عملانية أطول

يواجه مخططو الدفاع اليوم تحدياً متنامياً يكمن في كيفية المحافظة على الاساطيل الجوية مستقبلاً في الوقت الذي أصبحت فيه الطائرات الجديدة مكلفة للغاية، وقد يكون استبدال طائرة بأخرى باهظ الثمن أساساً بالنسبة للميزانيات المخصصة لمثل هذه الاعمال.

وفي حين ان الطائرات المقاتلة المتواجدة في الخطوط الامامية تحتاج لان تكون قادرة على الاضطلاع بمهامها العملانية ضد أهداف العدو المحتملة التي قد تكون مجهزة بأحدث الاسلحة الفتاكة والمتطورة، لذا فان المخاطر المرتبطة بالسماح للتجهيزات والمعدات في أن تصبح ضعيفة غير مقبولة وبالتالي يجب الاخذ بالاعتبار كل الخيارات المتاحة في المستقبل لتحديثها. يجب ان تكون القدرة على المحافظة على الجهوزية القتالية في حالات التهديد المتوقعة متوازنة مع واقع قدرة تحمل خطوط المواجهة الامامية. لكن لا تعتبر هذه الوسيلة سهلة الحل كما ان الحلول الفضلى تختلف من دولة الى أخرى. بشكل عام، تظهر بعض البدائل الاساسية وتتاح للمشغلين غير القادرين او غير الراغبين في استثمار مليارات الدولارات للحصول على احدث الطائرات العسكرية الجديدة في حال كانت ميزانيتهم تستوعب اجراء تحديثات ذات تكلفة مجدية تكون قادرة على توفير الآداء المعزز من الطائرات القديمة وبالتالي اطالة فترة عملها لعقود مقبلة.

يمكن تزويد الطائرات المجددة بأجهزة استشعار جديدة، نظم افيونكس، نظم مهام متطورة واسلحة فعّالة تبقيها على استعداد تام لمواجهة الخصوم المحتملين وفي بعض الحالات يمكن اطالة مدة عمل هياكل الطائرة بدلا من بيعها او ارسالها الى الخردة. يبدو انه يوجد الكثير من الطائرات المصنوعة منذ ٤٠ عاماً او اكثر والتي خضعت لعدة تحديثات في نظمها الرقمية ومن خلال تزويدها بأسلحة جديدة فتاكة، توفر لمشغليها مرونة عملانية في ظل تكلفة منخفضة وتبقى منافسة لطائرات جديدة من حيث الخدمة والفعالية.
ان الاعمال المرتبطة بتحديث سلاح جو عسكري واسع النطاق لا تشمل الشركات المصنعة الاساسية فحسب بل ايضا شركات هندسة طيران متخصصة ومنظمات دعم مملوكة من الحكومة. غالباً ما يتم شراء الطائرات المسحوبة من السوق والتي بيعت من قبل المشغلين الاصليين ووضعتها الشركات في التخزين اما للاستفادة من قطع الغيار او نزع بعض القطع لاعادة بيعها او اجراء عملية كاملة لاعادة هندسة الطائرة قلبا وقالبا لتنال بعدها شهادة جديدة للبدء بالعمل Zero-Life وتتمكّن بعد ذلك من العمل لمزيد من العقود. على سبيل المثال، يمكن رؤية الكثير من الطائرات المحدثة الحياة الثانية Second Life في جميع أنحاء العالم لكن الطائرات الاميركية والبريطانية القديمة غالباً ما خضعت لبرامج اعادة بناء ومن ثم بيعها لعملاء جدد. هذه العملية ظهرت جلية من خلال مشاركة طائرات قديمة الطراز حديثة الصنع في خطوط المواجهة الامامية. تشمل الطائرات المحدثة الاكثر استخداما F-16 من Lockheed Martin، Eagles F-15 وF-18 Hornets من Boeing

F18 Hornet

. سابقاً باعت USA الكثير من الطائرات المتقاعدة من الخدمة او الفائضة نوع F-5E، A-7 Corsairs وF-4 Phantoms

2 تعليقات

Comments are closed.